دعاة يمتهنون الكذب ويحرمونه يوما في السنة

الخميس 2015/04/02
مغردون يردون على رجال الدين: علينا بالكذب طوال العام لمخالفة الكفار

الرياض – عشية دخول شهر أبريل، بادر دعاة إسلاميون بالتحذير من "كذبة أبريل" وسوقوا الأدلة الشرعية على تحريمها.

أول المحذرين الداعية السعودي، محمد العريفي الذي قال، في تغريدة على تويتر: “لم يأتِ في الشريعة يوم أو شهر يُباح فيه الكذب لأنه حرام إلا ما جاء الشرع باستثنائه كما في الإصلاح بين اثنين أو مودة بين زوجين.. كم فرّق الكذب من بيوت وزرع من عداوات ونشر من غِشّ واحتيال وكونوا مع الصادقين”.

وكتب رجل الدين حسن الحسيني على تويتر، قال الأوزاعي “وﷲ لو نادى مناد من السماء أن الكذب حلال ما كذبت. لا يكذب المرء إلا من مهانته أو فعله السوء أو من قلة الأدب!”.

وقال نبيل علي العوضي ‏“إن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار تذكر أن الكلمة إما لك وإما عليك”..

وقال عيسى الشاعر الشحي ‏ يطلق الإنكليز على اليوم الأول من شهر أبريل اسم “يوم جميع المغفلين والحمقى All Fools Day” لما يفعلونه من أكاذيب حيث قد يصدقهم من يسمع.

من جانبه قال أبو سلمان الجاسر “من يكذب في أبريل ليس بعيدا أن يكذب في غيره! فالكذب المحرم خلق سيئ نسأل الله العافية”.

وقال مسعد نجم ‏ “لا يوجد في ديننا كذبة بيضاء وغير بيضاء”.

وأضاف عبدالله حمود الثويمر ‏”كل من يناقش ويكذب في جداله ونقاشه لا يمكن إقناعه إلا أن يتوب”.

واستشهد محمد صالح المنجد “(ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) قصص لا تنتهي وأضرار لا تنقضي ربما أدت إلى ضياع مال أو طلاق أو ترويع، ذريعته كذبة إبريل”.

واستغرب مغردون إعلان رجال الدين الطوارئ وكمية التحذيرات التي اكتسى بها تويتر من كذبة بيضاء، فيما يكذبون هم ليلا نهارا باسم الله ورسوله.

#وكتب مغرد “كذبة أبريل فقط في هذا اليوم من السنة رجال الدين لا يكذبون بل يتهافتون على نشر فتاوى تحريم الكذب؛ وهم يكذبون طوال العام على الناس بأمر الحاكم.

وكتبت مغردة “عزيزي المفتي والمعترض على كذبة أبريل هل علينا أن نكذب طوال العام كي نخالف الكفار في هذا اليوم؟!” وسخر آخر “أنا أحب الحكومة وأحترم رجال الدين السعوديين وأقدر جهود الهيئة وأصدق الجامية”.

وساق مغرد ما أسماها “أشهر #كذبة إبريل” التي “حدثت في عام 1746 عندما أعلنت صحيفة إنكليزية عن إقامة معرض للحمير في ساحة، وحضر الناس.. فلم يشاهدوا غير أنفسهم”. وعلق مغرد “يبدو أننا نحن الحمير في ساحة الإفتاء ورجال الدين”.

19