دعم أوروبي قياسي لسوق العمل التونسي

الاتحاد الأوروبي يقدم مساعدات مالية بقيمة 305 ملايين يورو لتونس لمساعدة الشباب على إيجاد فرص عمل.
الخميس 2019/01/24
مساعدات مالية أوروبية لتحسين ظروف التونسيين

تونس - وافق الاتحاد الأوروبي أمس على تقديم حزمة مالية جديدة تهدف إلى دعم سوق العمل التونسي وتوفير فرص عمل بغية تحسين الاندماج الاقتصادي والسياسي والاجتماعي للشبان العاطلين.

وقال الاتحاد في بيان إنه “سيقدم مساعدات مالية بقيمة 305 ملايين يورو لتونس لمساعدة الشباب على إيجاد فرص عمل”. وهذا المبلغ هو أعلى تمويل يرصده الاتحاد في عام واحد.

وأشار إلى أن هذا التمويل القياسي يعكس طموح الاتحاد الأوروبي الكبير من أجل إتاحة مناخ أعمال أكثر ازدهارا وجاذبية وتعزيز قدرات الإدارات المحلية لتحسين ظروف التونسيين.

وقال يوهانس هان، المفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار، إن “التزامنا إزاء التونسيين وعزمنا على دعم التدابير التي تساعد الشباب على إيجاد عمل أو الاشتغال لحسابه الخاص أمر واضح”.

وأوضح أن دعم الأنشطة التي تعزز النمو الاقتصادي وتحدث المزيد من فرص العمل يحظى بأولوية قصوى في برنامج المساعدة الذي تم اعتماده مؤخرا لصالح تونس.

وسيتم تقديم هذا التمويل على عدة فئات، وهي برنامج الشباب الناشط في مجالات من بينها الثقافة والرياضة، حيث تم رصد نحو 60 مليون يورو، ثم يأتي برنامج الاتحاد الأوربي من أجل الابتكار بنحو 15 مليون يورو.

أما البرنامج الثالث فيشمل دعم الحوكمة المحلية، الذي يرتكز على دفع التنمية المحلية وتقليص الفوارق بين فئات المجتمع في المناطق الداخلية في إطار اللامركزية وقد تم تخصيص 70 مليون يورو لتنفيذه.

كما تم رصد 160 مليون يورو لبرامج وأنشطة مختلفة تدعم القطاعات الاقتصادية الأساسية في مقدمتها القطاع الخاص والتنمية الحضرية والسياحة وتحديث الإدارة وإصلاحها.

ووفق بيانات المعهد الوطني للإحصاء، فإن نسبة البطالة تبلغ نحو 15 بالمئة، أي ما يقارب 650 ألف شخص ثلثهم من خريجي الجامعات.

وصنف صندوق النقد الدولي في أحدث تقاريره الاقتصادية تونس في المركز التاسع عالميا من حيث معدل البطالة من بين مئتي بلد حول العالم.

10