دعم الطفل ذي الاحتياجات الخاصة في العودة إلى المدرسة

السبت 2013/09/14
الطفل صعب التعلم يجب أن يلقى الدعم في البيت والمدرسة والمجتمع

نيويورك- أكد اختصاصي تعليم الأشخاص ذوي صعوبات التعلم البروفيسور شيلدون هوروويتز، أن عملية التحول والعودة إلى النظام الدراسي، تجلب التوتر والقلق للطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يلاقون صعوبة في التعلم.

ويؤكد هوروويتز على ضرورة أن يتسلح الآباء، بالمعرفة اللازمة لتربية هؤلاء الأطفال، لكي يتمكنوا من حل المشكلات من دون التأثير نفسيا عليهم، وبالبحث المتواصل عن طرق ووسائل لتحسين فرص التعلم والتأقلم مع الأسرة التربوية.

وينصح هوروويتز، بالبدء بتحضير الطلبة في الأيام القليلة التي تسبق اليوم المقرر للعودة إلى المدارس كالحديث مع الطالب والاستماع إلى مخاوفه وهمومه لتبديدها، وليعلم الطفل أن والديه يقفان معه وموجودان من أجله وهذا يمنحه الثقة ويحفزه على الدراسة.

كما يؤكد على أهمية أن يزور الأب المدرسة مع طفله قبل بداية العام ليتعرف جيدا على مرافقها، سواء كان طالبا مستجدا أو طالبا قديما فيتذكر صفه والمرافق جيدا قبل بدء الدراسة لمساعدته على الانخراط مع الآخرين والتخلص من الرهبة والقلق ولو قليلا، ويشير "بعد العودة من الزيارة يجب على الآباء تنشيط عقل الأطفال بالسؤال مثلا هل تتذكر اسم معلمتك، هل تتذكر أين صفك وغيرها من الاسئلة التي تساعد على التذكر، ليبقى الطفل متصلا فكريا بمدرسته".

الاتصال مع معلم الطفل وإعطاؤه بعض الخلفيات والمعلومات حوله سواء كانت سلبية أو ايجابية، يضمن فهم المعلم حاجات هذا الطفل وكيفية التصرف معه.

وينبه هوروويتز الآباء إلى الاهتمام بالايجابيات التي يمتلكها الطفل وإخبارها للمعلم أكثر من السلبيات، لأن ذلك يساعد الجميع على البقاء أمام الجانب المشرق والايجابي من عملية سير التعليم.

ومن أهم الملاحظات التي لا بد للآباء اطلاع المعلم عليها هي المدة التي يأخذها في حل المسائل بأنواعها، والمدة التي يستطيع التركيز فيها، فهذان الأمران سيساعدان المعلم على اعطاء الطالب أوراق العمل المناسبة التي تعمل على تطوير ذاته ومعارفه وتحسن من ثقته بنفسه.

وينبه هوروويتز إلى ضرورة أن يقيم الآباء علاقة جيدة مع إدارة المدرسة، وينضموا إلى لجنة الأهالي لتقديم الدعم للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة، موضحا أن وجود عضو في هذه اللجنة من الآباء الذين يملكون أطفالا من ذوي الإعاقات، يساعد الطالب والمدرسة على منح الأفضل باستمرار، ليكون هذا الأب الصوت الذي يريد هؤلاء الطلبة اسماعه للإدارة للقيام بما يلزم لتسهيل حركة أو أنشطة الطالب داخل المدرسة ومرافقها.

21