دعم بريطاني جديد للسياحة التونسية

دخول أكثر من 3 ملايين سائح بنهاية يونيو الماضي لتونس، في تجاوز لأرقام الفترة نفسها من العام 2010.
الاثنين 2018/07/16
انتعهاش تدريجي للقطاع

تونس – قررت شركة توماس كوك البريطانية العملاقة زيادة عدد رحلاتها السياحية لتونس، في مؤشر جديد على الثقة التي يحظى بها القطاع والذي يقود قاطرة النمو الاقتصادي للبلاد.

وقال عبدالستار بدري، ممثل الشركة في تونس، في تصريح لإذاعة محلية أمس، إن “توماس كوك ستزيد عدد الرحلات بدءا من هذا الأسبوع لتبلغ 11 رحلة أسبوعيا”.

وكانت الشركة قد استأنفت رحلاتها السياحية للبلاد في شهر فبراير الماضي، بثلاث رحلات كل أسبوع، وارتفعت في شهر مايو لتصل إلى 5 رحلات، ولتصل في الشهر الماضي إلى 9 رحلات سياحية.

وأشار بدري إلى أن مطار النفيضة الدولي سيستقبل جميع هذه الرحلات على أن تكون وجهة السياح نحو الوحدات السياحية في كل من مدينة الحمامات الجنوبية ومدينة سقانص بولاية المنستير الساحلية.

وشكلت الاعتداءات الإرهابية في 2015 ضربة للسياحة التونسية التي كانت إيراداتها تعد 7 بالمئة من الناتج الداخلي الإجمالي قبل أن تعود للتعافي وتحقق في النصف الأول من العام الحالي إيرادات بلغت 491 مليون دولار.

ووفقا لبيانات وزارة السياحة، دخل تونس أكثر من 3 ملايين سائح بنهاية يونيو الماضي، في تجاوز لأرقام الفترة نفسها من العام 2010، العام المرجعي الذي بلغت العائدات المالية خلاله 502.5 مليون دولار.

وتؤكد وزيرة السياحة سلمى اللومي أن التوقعات تشير إلى أن نحو 8 ملايين سائح سيتوافدون إلى تونس هذا العام.

وقالت في تصريحات سابقة إنه “عام النهوض الفعلي للسياحة وأن حجوزات الفنادق مكتملة في جربة والحمامات وسوسة والمهدية خلال موسم الصيف”.

ولطالما كانت تونس إحدى أهم الوجهات السياحية في شمال أفريقيا، حيث سواحلها الممتدة على 1300 كلم، ومن مدنها المشهورة إلى جانب الحمامات وسوسة، جزيرة جربة المعروفة بجمال شواطئها.

وشكّل الصينيون العدد الأكبر من السياح الوافدين بزيادة بلغت 56.9 بالمئة، ثم الروس بزيادة بلغت 46.4 بالمئة، بمقارنة سنوية.

10