دعم حذر من القوميين الأتراك لجهود أردوغان في تغيير الدستور

السبت 2016/11/12
المزيد من السلطات لاردوغان

أنقرة - أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الجمعة، إن حزب العدالة والتنمية الحاكم يأمل في إجراء التعديلات الدستورية التي ستمنح الرئيس رجب طيب أردوغان المزيد من السلطات بدعم من حزب الحركة القومية المعارض.

والتقى يلدريم بزعيم الحزب دولت بهجلي الخميس لمناقشة تعديل الدستور، ونشر بهجلي تغريدات على تويتر بعد اللقاء أشار فيها إلى أن حزبه قد يدعم التعديلات الدستورية التي ستمنح أردوغان سلطات رئاسية أوسع يسعى إليها منذ فترة طويلة.

وقال يلدريم في كلمة من بلدة ريزة المطلة على البحر الأسود أذاعها التلفزيون التركي على الهواء “السيد بهجلي زعيم حزب الحركة القومية أعطى الأولوية مجددا لمستقبل البلاد ببصيرة ووطنية منحّيا الأهداف السياسية جانبا، سنجري التعديلات الدستورية مع حزب الحركة القومية”.

ويتطلب تعديل للدستور أن يدعمه ما لا يقل عن 367 نائبا في البرلمان المؤلف من 550 عضوا لإقراره مباشرة، ودعما من 330 نائبا لطرحه في استفتاء. ويسيطر العدالة والتنمية على 317 مقعدا في حين تشغل القوميون 40 مقعدا. ويريد أردوغان منذ فترة طويلة رئاسة بصلاحيات تنفيذية -أو نسخة تركية من النظام الرئاسي في الولايات المتحدة وفرنسا- قائلا إن البلاد بحاجة إلى قيادة قوية، ويخشى معارضوه أن يؤدّي هذا التغيير إلى نزعة استبدادية.

ودعا الرئيس التركي خلال لقاء أجرته معه قناة الجزيرة القطرية وبثت الجزء الثاني منه مساء الخميس إلى استفتاء الشعب بشأن تطبيق النظام الرئاسي في بلاده من عدمه، مشددا أنه لا يدافع عن هذا النظام من منطلق شخصي، وإنما لقناعته بأنه الأصلح لتركيا، وسيقودها إلى النمو بشكل أسرع. وعن سبب دفاعه عن النظام الرئاسي وأهميته لتركيا، قال أردوغان “تأسيس النظام الرئاسي الآن ليس مشكلة شخصية متعلقة بشخص أردوغان”.

وأضاف “لست الوحيد الذي تحدث في مسألة النظام الرئاسي؛ فالكثير من السياسيين، الذين جاؤوا قبلي وغادروا حياتنا الآن، تحدثوا عنه، ومن بينهم الراحلان سليمان ديميريل ونجم الدين أربكان، وكلهم دافعوا عن الأمر، وقالوا إن النظام الرئاسي ضروري من أجل صالح تركيا”.

5