دعوات أفغانية إلى محاكمة الجنود الأميركان

الأحد 2013/11/24
سحابة من التوتر تغطي سماء العلاقات الأميركية-الأفغانية

كابول- ذكرت مجموعة من شيوخ القبائل الأفغانية والزعماء المحليين في مجلس شيوخ القبائل (لويا جيرغا)، الذي من المتوقع أن يسدل الستار عليه اليوم، أنه يتعين محاكمة الجنود الأميركيين المتهمين بارتكاب جرائم في أفغانستان داخل البلاد وفي "حضور الشخص المتضرر أو عائلته".

وتأتي دعوات شيوخ القبائل في ظل سحابة التوتر التي ظهرت، هذا الأسبوع، بين واشنطن وكابول بسبب تأجيل الأخيرة للاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة الأميركية إلى ما بعد الانتخابات المقررة في أبريل نيسان المقبل. وقال موسى أكب رزادا وهو مندوب من إقليم غزني "لقد عملنا حتى الآن بشأن 21 بندا من أصل 26 بالمسودة وأدخلنا تغييرات على بعض البنود، من بينها محاكمة الجنود الأميركيين المجرمين داخل أفغانستان أمام الشخص المتضرر أو عائلته". وأضاف " الشيء الواضح هو أن الجنود الأميركيين الذي يرتكبون جرائم لا يحاكمون بموجب القانون القضائي الأفغاني، ولكننا نريد أن يحاكموا داخل أفغانستان".

إن موقف شيوخ القبائل يمكن أن يشكل عقبة جديدة في العلاقات بين البلدين، حيث قال مسؤولون أميركيون إنه في حال عدم وجود حصانة للجنود الأميركيين من القانون الأفغاني فإنه لن يكون هناك اتفاق .

وقال أكبر زادا إن المندوبين أدخلوا بعض التغييرات على صياغة عدد من البنود.

وتجمع نحو 2500 شخص في كابول للموافقة على الاتفاق الأمني الثنائي مع الولايات المتحدة أو رفضه. وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن أغلبية المشاركين في لويا جيرغا وافقوا على الحصانة القانونية للجنود الأميركيين. وتدفع واشنطن كابول لتوقيع الاتفاقية الأمنية قريبا بعد الموافقة عليها في لويا جيرغا. ولكن المسؤولين الأفغان يقولون إنه سيتم التوقيع عليها فقط بعد الانتخابات الرئاسية في نيسان/ أبريل المقبل .

وقال مسؤول أفغاني طلب عدم ذكر هويته "ما يقوله المسؤولون الأميركيون يعكس وجهة نظرهم، ولكننا لا نريد التسرع في توقيع الاتفاق، نحن نفضل توقيعه العام المقبل بعد الانتخابات الرئاسية". وكانت الولايات المتحدة قالت مرارا إنها لا يمكنها انتظار موافقة أفغانستان على الاتفاق حتى الانتخابات المقررة في 2014 وإنها يجب أن توقعه بنهاية هذا العام.

5