دعوات أوروبية لحماية اللاجئين من ليبيا

الجمعة 2017/06/16
مهاجرون عالقون في ليبيا

طرابلس - قال مسؤول كبير بالمنظمة الدولية للهجرة إن على الاتحاد الأوروبي فعل المزيد للمساعدة في حماية المهاجرين العالقين في ليبيا وإقناع أعضائه باقتسام عبء الاعتناء باللاجئين الذين يصلون من الضفة الليبية إلى أوروبا.

كان يوجينيو أمبروزي مدير المنظمة التابعة للأمم المتحدة يتحدث قبل انعقاد قمة لزعماء الاتحاد في الأسبوع المقبل، أنه من المقرر أن تناقش جهود منع المهاجرين الأفارقة من التوجه إلى أوروبا انطلاقا من ليبيا وسبل الخروج من المأزق الذي يواجهونه بشأن استضافة طالبي اللجوء.

وقال أمبروزي في تصريحات صحافية “هناك جهود لكن يجب أن تزداد لضمان تحسين مستوى حماية المهاجرين الموجودين حاليا في ليبيا”.

والطريق بين ليبيا وإيطاليا هو حاليا أكثر الطرق التي يستخدمها الأشخاص الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا، وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 1850 شخصا لقوا حتفهم في البحر المتوسط هذا العام لدى محاولاتهم العبور.

وأفاد أمبروزي بأن العدد الإجمالي للمهاجرين في ليبيا يبلغ حاليا 800 ألف شخص. وذكر أن المنظمة الدولية للهجرة نقلت 4600 مهاجر إلى بلدانهم من ليبيا منذ بداية العام وتستهدف زيادة ذلك العدد إلى 12 ألف شخص.

وغالبا ما يقيم المهاجرون الذين تجري إعادتهم، ومعظمهم من دول أفريقيا جنوب الصحراء، في مخيمات تديرها الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس، ويقول مسؤولو الاتحاد الأوروبي إن الأوضاع في هذه المخيمات تشبه ظروف المخيمات في أوقات الحرب.

وقال أمبروزي إنه يتوقع أن يصل إلى إيطاليا هذا العام ما يزيد قليلا عن 181 ألف مهاجر من ليبيا وهو نفس عدد اللاجئين الذين وصلوا عام 2016.

وأضاف “إيطاليا لا تزال لديها إمكانية استقبال العدد الذي يصلها من المهاجرين، لكن ما لم تبدأ عملية المشاركة في المسؤولية بفاعلية فسيصلون قريبا إلى نقطة التشبع”.

4