دعوات إلى الحدّ من انتشار الإسلام في ألمانيا

حزب البديل من أجل ألمانيا يطالب بإلقاء نظرة ناقدة على حصص الدين الإسلامي في المدارس، حيث تُقرّر بالتنسيق مع حكومات الولايات الألمانية.
الأربعاء 2018/10/10
حزب البديل يدعو إلى تطبيق إجراءات لمنع انتشار الدعوات المخالفة للدستور الألماني في القرآن

برلين- طالبت الكتلة البرلمانية لحزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي الحكومة الألمانية بـ”اتخاذ الإجراءات المناسبة لمنع انتشار المضامين والدعوات المخالفة للدستور الألماني في القرآن”.

ويطالب الحزب بإلقاء نظرة ناقدة على حصص الدين الإسلامي في المدارس، حيث تقرّر حصص الدين الإسلامي بالتنسيق مع حكومات الولايات الألمانية. وعلى سبيل المثال، تتضمن الخطة الدراسية لحصص الدين الإسلامي في المدارس الابتدائية بولاية شمال الراين- يستفاليا منذ عام 2013 الفقرة التالية “يتعيّن توعية الأطفال بالتعامل مع الممارسات الدينية المختلفة للأديان الأخرى بتسامح والشعور بترابط قائم على الاحترام مع كافة الأفراد الذين يصلون لله في كافة أنحاء العالم”.

وحمّل مفوّض الحكومة الألمانية لشؤون حرية العقيدة ماركوس غروبيل في وقت سابق، حزب البديل لأجل ألمانيا، مسؤولية الاعتداءات المستقبلية بحق المسلمين. وجاء ذلك على خلفية خطاب لزعيمة الكتلة البرلمانية للحزب، أليس فايدل، اعتبره رئيس البرلمان فولغانع شوبيله، “تمييزا بحق النساء المحجبات”.

وفي تصريحات لصحيفة دي فيلت الألمانية، قال غروبيل “عندما تتحدث أليس فايدل، باستخفاف عن الفتيات اللاتي يرتدين الحجاب، فإنها توفر بذلك تربة خصبة للاعتداءات ضد المسلمين”.

وأضاف “تتراجع في ألمانيا منذ أعوام، الإجراءات الرادعة ضد الخطابات المعادية للأجانب”، مشيرا “لم نكن نسمع هذه الخطابات من قبل”. وكانت فايدل قالت في خطاب أمام البرلمان “الفتيات اللاتي يرتدين الحجاب والبرقع، والرجال الذين يحملون السكاكين، والأشياء غير المهمة الأخرى، لن تحقق لنا الرفاهية والنمو الاقتصادي”.

وأوضح فولكر كاودر رئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي، في تعقيبه على التصريحات “أن الطريقة التي تحدثت بها فايدل عن أشخاص آخرين، ليس لها أي صلة بصورة الإنسان المسيحي”. وتابع كاودر مخاطبا فايدل “ما فعلتيه هو النقيض تماما لهذه الصورة، ويتعيّن عليك أن تشعري بالخجل”.

5