دعوات الإخوان إلى مليونيات وهمية خلال محاكمة مرسي

الأربعاء 2013/10/23
جماعة الإخوان تدعو انصارها إلى الاعتصام أمام سجن طرة يوم محاكمة مرسي

القاهرة- مع استمرار أعمال العنف الموجه ضد قوى الأمن والجيش المصري، تتواتر الأنباء حول استعدادات حثيثة لجماعة الإخوان المسلمين لمنع محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

قُتل جندي مصري وأُصيب سبعة، أمس، في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة كانت تقلهم بمنطقة رفح الحدودية. ويأتي ذلك في ظل دعوات لجماعة الإخوان بحشد أنصارهم أيام محاكمة مرسي.

وذكر مصدر أمني أن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور حافلة تقل مجموعة من الجنود ترافقها آلية مدرعة بمنطقة رفح (أقصى شمال شرق صحراء سيناء على الحدود مع قطاع غزة)، ما أسفر عن مقتل جندي وإصابة أربعة. وأضاف المصدر أنه تم نقل القتيل والمصابين إلى المستشفى، فيما انتشرت مجموعات من قوات الجيش والأمن مدعومة بالآليات على مداخل رفح.

ويذكر أن مقار أمنية في مناطق عدة بشمال صحراء سيناء إلى جانب التخوم الصحراوية لمنطقة قناة السويس تتعرض، منذ أكثر من ثلاثة أشهر، لهجمات مسلحة من جانب عناصر متشددة، تقوم قوات الأمن بتعقبهم . وتشهد مصر، منذ عزل الرئيس مرسي في 30 يونيو، اتساعا في رقعة العنف الموجه ضد الأمن والجيش المصري إضافة إلى الأقليات (الأقباط)، وتتهم جهات أمنية جماعة الإخوان المسلمين بالتواطؤ والتنسيق مع الجماعات المتشددة للنيل من أمن واستقرار البلاد.

ذلك أنه إلى جانب التحركات الاحتجاجية اليومية التي دأب على القيام بها أنصار الجماعة في مسعى منهم لإنهاك قوى الأمن والجيش مع محاولة البروز كقوة في الشارع، يبدو أن قيادات الجماعة قد قررت الذهاب بعيدا باتخاذها من العنف مسلكا ضد مؤسسات الدولة باعتباره يشكل ركيزة أساسية في أدبيات الجماعة.

وفي هذا الإطار قالت مصادر أمنية إن اجتماعات جرت في الفترة الأخيرة على مستوى المحافظات المصرية وحضرتها شخصيات إخوانية مطلوبة لقوات الأمن، تركزت على كيفية التحرك الميداني ضد قوات الجيش والشرطة والمقار التابعة لها واستهداف المؤسسات العامة (المترو، المدارس والجامعات، ودور العبادة) في محاولة لإرباك الوضع العام خاصة مع اقتراب محاكمة الرئيس المعزول مرسي.

وفي هذا السياق ذكرت مصادر مطلعة أن جماعة الإخوان المسلمين تقوم باستعدادات حثيثة لتعطيل محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وذلك يوم الرابع من نوفمبر المقبل، حيث أكدت أن الجماعة تحاول تعطيل المحاكمة التي لم يتحدد بعد مكان إقامتها.

وأشارت المصادر إلى أن الجماعة ستحاول إنهاك قوات الأمن قبل موعد إجراء المحاكمة، من خلال الدعوات إلى مظاهرات في عدة ميادين، كما ستسعى إلى اقتحام الميادين الرئيسية بالقاهرة والجيزة إلى جانب التحركات الطلابية التي يشهدها عدد من الجامعات المصرية.

وذكرت المصادر أن الجماعة تجهز لمظاهرات في عدد من الميادين في الأول شهر نوفمبر القادم من أجل إبعاد الأمن عن مكان المحاكمة، إلى جانب مسيرات حاشدة طوال أسبوع المحاكمة من أجل جذب الأمن إلى أماكن التظاهر، في مسعى منها لمنع دخول مرسي إلى قاعة المحاكمة.

وفي هذا الصدد أكد حسين عبد الرحمن المتحدث باسم حركة إخوان بلا عنف إن الجماعة ستسعى إلى تشتيت الأمن قبل محاكمة محمد مرسي، من خلال الدعوة إلى مليونيات وهمية قبل أيام من المحاكمة.

وقال فى تصريحات خاصة لـ»اليوم السابع» إن الجماعة ستدعو إلى مليونيات وهمية خلال الأيام القليلة التي ستسبق محاكمة مرسي في محاولة لتشتيت الأمن في الشوارع. وأوضح أن الجماعة ستدعو إلى اقتحام محطات الكهرباء والمترو والمياه إلى جانب دعوات إلى التظاهر في رابعة والنهضة وسفنكس وروكسي من أجل تشتيت الأمن في الميادين.

وأكد أن الجماعة أرسلت تعليمات إلى أنصارها في كل من القاهرة والجيزة والقليوبية والدقهلية والمنوفية وبني سويف بإمكانية الاعتصام في يوم محاكمة مرسي أمام سجن طرة ومعهد أمناء الشرطة الذي يوجد خلف السجن.

وتثير محاكمة الرئيس المعزول خشية المصريين من انفجار الوضع الأمني مع تواتر التهديدات الإخوانية بالقيام بأعمال عنف تعيق سير المحاكمة، وهو ما يمثل تحديا للقوى الأمنية ومدى جاهزيتها للتصدي لها.

وفي هذا السياق قال وحيد عبد المجيد، القيادي بجبهة الإنقاذ، إن نجاح محاكمة الرئيس المعزول وخروجها بشكل صحيح وعادل يتوقف على المكان التي سوف تعقد به المحاكمة.

4