دعوة أميركية لـ"ضبط النفس" في القدس الشرقية

الجمعة 2014/10/31
الرئاسة الفلسطينية اعتبرت قرار اغلاق الاقصى بمثابة اعلان حرب

القدس المحتلة - دعا جون كيري، وزير الخارجية الأميركي جميع الأطراف إلى "ضبط النفس" في القدس الشرقية حيث تصاعدت حدة التوتر في المدينة التي شهدت محاولة لاغتيال قيادي يميني إسرائيلي متطرف ثم قتل الفلسطيني الذي اشتبه في ضلوعه في هذه المحاولة بأيدي شرطيين إسرائيليين.

وأعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح الجمعة فتح المسجد الأقصى بعد إغلاقه بقرار نادر اتخذته مع تصاعد التوتر، وقالت مصادر صحفية إن شوارع البلدة القديمة في القدس بدت هادئة صباح الجمعة الذي يتوجه فيه المصلون إلى باحة الأقصى لصلاة الجمعة.

ولن يشارك الرجال التي تقل أعمارهم عن خمسين عاما في الصلاة.

وقررت إسرائيل الخميس إعادة فتح المسجد الأقصى الذي أغلق للمرة الأولى منذ احتلال إسرائيل القدس الشرقية في 1967 بعد تصاعد جديد للتوتر في المدينة.

ومنذ مساء الأربعاء شهدت المدينة محاولة لاغتيال قيادي يميني اسرائيلي متطرف ثم قتل الفلسطيني الذي اشتبه في ضلوعه في هذه المحاولة بايدي شرطيين إسرائيليين كما شهدت عدة صدامات بين شبان فلسطينيين وشرطيين إسرائيليين.

وأدان وزير الخارجية الأميركي محاولة الاغتيال التي تعرض لها مساء الأربعاء في القدس الغربية القيادي في اليمين القومي المتطرف يهودا غليك الذي يحمل أيضا الجنسية الأميركية ويطالب بالسماح لليهود بالصلاة في باحة المسجد الأقصى ويعتبر احدى أكثر الشخصيات كرها لدى الفلسطينيين.

ودعا الوزير الأميركي إسرائيل إلى إعادة فتح المسجد الأقصى أمام جميع المسلمين. وقال كيري "انا قلق للغاية من تصعيد التوترات في القدس ولاسيما حول باحة المسجد الأقصى/جبل الهيكل".

وأضاف "من المهم للغاية أن تتحلى كل الأطراف بضبط النفس وان تمتنع عن أي عمل أو تصريح استفزازي، وان تحافظ ، قولا وفعلا، على الوضع القائم التاريخي في باحة المسجد الأقصى/جبل الهيكل".

واكد كيري انه على اتصال وثيق بالقادة الأردنيين والفلسطينيين والإسرائيليين في محاولة لتهدئة الأوضاع.

واتى تصريح كيري بعيد مطالبة المتحدثة باسم وزارته جنيفر بساكي إسرائيل بالسماح لجميع المصلين المسلمين بدخول المسجد الأقصى ودعوتها جميع الأطراف إلى التحلي بضبط النفس.

وجاء قرار اغلاق الأقصى مع قتل الجيش الإسرائيلي صباح الخميس فلسطينيا يشتبه بانه أطلق النار الأربعاء على يهودا غليك وتسبب بجرحه.

وقررت إسرائيل مساء الخميس إعادة فتح المسجد الأقصى ولكن مع منع الرجال دون الخمسين عاما من دخوله.

وقالت لوبا السمري المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية إن المسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، سيعاد فتحه منتصف ليل الخميس الجمعة (22:00 تغ من الخميس)، وذلك بعد أن بقي مغلقا طوال نهار الخميس.

وكان المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة قال تعليقا على إغلاق الأقصى "ان استمرار هذه الاعتداءات والتصعيد الإسرائيلي الخطير هو بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني ومقدساته وعلى الأمتين العربية والإسلامية".

بدوره اعتبر الأردن غلق الأقصى "تصعيدا خطيرا من قبل سلطات الاحتلال وإرهاب دولة لا يمكن قبوله أو السكوت عليه".

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994 بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس.

وتسمح السلطات الإسرائيلية لليهود بزيارة باحة الأقصى في أوقات محددة وتحت رقابة صارمة، لكن لا يحق لهم الصلاة فيها.

ويستغل يهود متطرفون سماح الشرطة الإسرائيلية بدخول السياح الأجانب لزيارة الأقصى عبر باب المغاربة الذي تسيطر عليه، للدخول إلى المسجد الأقصى لممارسة شعائر دينية والمجاهرة بأنهم ينوون بناء الهيكل مكانه.

1