دعوة إلى تسريع التعاون العسكري الخليجي

الأربعاء 2016/11/16
محمد بن سلمان: التحديات تحتم علينا التنسيق والعمل وتطوير أعمالنا بشكل سريع جدا

الرياض - دعت المملكة العربية السعودية مجدّدا إلى الرفع من مستوى التنسيق والتعاون بين بلدان الخليج في المجالين العسكري والدفاعي دعما لقدرة تلك الدول على مواجهة التحديات المتصاعدة التي تواجهها المنطقة.

وجاء ذلك على لسان الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد، وزير الدفاع السعودي خلال ترؤسه، الثلاثاء، في العاصمة الرياض، اجتماع الدورة الـ15 لمجلس الدفاع الخليجي المشترك.

وقال الأمير محمّد في كلمته إنّ “التحديات تحتم علينا جميعا التنسيق والعمل وتطوير أعمالنا بشكل سريع جدا والاستفادة من الدروس والأحداث ووضعها في عين الاعتبار لمواجهة التحديات التي ستكون في المستقبل”.

وأضاف “نتطلع إلى نقاش كل مواضيع الأجندة المطروحة في الاجتماع وبلورتها بشكل جيد للانطلاق بها إلى آفاق أكبر”.

وتابع “كما نتطلع إلى مناقشة نتائج اجتماع كامب ديفيد -القمة الخليجية الأميركية التي عقدت في منتجع كامب ديفيد بأميركا في مايو 2015 – التي تضمنت تعزيز الشراكة الاستراتيجية العسكرية والأمنية مع الولايات المتحدة الأميركية لتحقيق استقرار منطقة دول الخليج”.

وعقدت الدورة الجديدة لمجلس الدفاع المشترك بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بحضور رؤساء وفود دول المجلس وهم كل من وزير الدولة لشؤون الدفاع الإماراتي محمد بن أحمد البواردي، ووزير شؤون الدفاع البحريني يوسف الجلاهمة، والوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بسلطنة عمان بدر سعود البوسعيدي، ووزير الدولة لشؤون الدفاع القطري خالد العطية، وخالد الجراح الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الكويتي.

ولا يغيب النشاط الإيراني في المنطقة عن لائحة التهديدات التي تتحسّب دول الخليج لمواجهتها، حيث تشهد العلاقات الخليجية الإيرانية تأزما بسبب سياسة إيرانية تقوم على التدخّل في الشؤون الداخلية لجيرانها والمساهمة في إذكاء الحروب والنزاعات في المنطقة العربية من اليمن إلى سوريا إلى العراق.

3