دعوة إلى تشكيل حكومة عراقية مؤقتة

الخميس 2016/05/19
علاوي: ما حصل ويحصل يدعو إلى التساؤل والاستغراب

بغداد - اقترح إياد علاوي زعيم حركة الوفاق العراقية تشكيل حكومة مؤقتة كمخرج للأزمة السياسية المستفحلة في البلاد، والتي أدت إلى شلل في مؤسسات الدولة.

واعتبر علاوي في بيان أصدره الأربعاء أنّ “السبيل الوحيد لإنقاذ البلاد مما هي فيه هو تشكيل حكومة مؤقتة لا ترشح نفسها في الانتخابات القادمة التي يتم إجراؤها في سقف زمني لا يتجاوز العامين”.

وقال علاوي في بيانه إن مهام الحكومة المؤقتة “ترتبط بتحقيق الانتصار العسكري والسياسي على التطرف والإرهاب وتعبئة الطاقات لشعبنا وقواتنا المسلحة وتحقيق المصالحة الوطنية والخروج من الطائفية السياسية والمحاصصة المقيتة ومحاسبة المفسدين وكشفهم وإحالتهم إلى القضاء. ومن تسببوا كذلك في انهيارات البلاد هم أيضا يجب أن ينالوا الجزاء العادل”.

ودعا إلى “إجراء انتخابات نزيهة وشفافة بتشريع قانون انتخابات جديد وآخر للمفوضية العليا للانتخابات وامتداداتها، والمجيء بقانونيين وقضاة وأكاديميين مستقلين وليس ضمن مفهوم المحاصصة”، مضيفا و”لتأت هذه الانتخابات بمن تأتي”.

وأوضح أن “ما حصل ويحصل في العراق يدعو إلى التساؤل والاستغراب، ففي الوقت الذي نجحت فيه السلطة في حماية وتحصين نفسها والمحافظة على أمنها في المنطقة الوحيدة الآمنة والجيدة في العراق الجريح، فشلت في المقابل وبالكامل في حماية شعبنا الذي لم يذق سوى طعم البؤس والحرمان وتركت المواطن البسيط الأعزل فريسة لإرهاب دموي بشع فأخذ الموت يحصد المواطنين الأبرياء من الذين يبحثون عن لقمة العيش بشرف لكنها مغمسة بالألم والدم”.

وقال علاوي “لقد طفح الكيل بهذا الشعب الذي يرى خيراته تنهب وتهدر وحرماته تنتهك وأبناءه يذبحون على مدار الساعة والإرهاب يعيث فسادا ليعبر عن رفضه لهذا الواقع المؤلم والمرير من خلال مظاهرات واحتجاجات واعتصامات سلمية شملت العراق كله لم يرفع فيها سوى علم العراق، رافضين المحاصصة البغيضة مطالبين بإنقاذ البلاد من هذا الدمار والفساد”.

وأضاف أن “ما يحصل ليس وليد اليوم بل هو محصلة لتراكمات امتدت لأعوام عدة بسبب سوء الإدارة وانعدام الرؤية والمصالح الضيقة، وعدم محاسبة المقصرين والمفسدين والمتسببين في هذه الحالة المزرية التي وصل إليها العراق”.

3