دعوة إماراتية لاستئصال آفة التطرف في المنطقة

الخميس 2014/09/04
الإمارات تريد التعاون والتنسيق ضد الإرهاب على مستوى العالم

دبي- دعت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى بذل جهود "موحدة" لاستئصال آفة التطرف في بؤر الصراع في المناطق الاقليمية وبينها العراق وسوريا واليمن وليبيا والصومال وأفغانستان.

وفي بيان صدر الليلة الماضية عشية قمة لحلف شمال الأطلسي تعقد يومي الرابع والخامس من سبتمبر الجاري في ويلز وتحضرها الامارات كمراقب قالت وزارة الخارجية إن الإمارات تريد التعاون والتنسيق ضد ما وصفته بآفة الإرهاب على مستوى العالم ولاسيما في العراق وسوريا.

وقال البيان الذي صدر أمس الأربعاء "تدعو دولة الامارات المجتمع الدولي وسائر الدول الى المزيد من التعاون للتصدي لهذه الجماعات الارهابية والمتطرفة من خلال استراتيجية واضحة المعالم تصنف هذه الجماعات بناء على فكرها ومنهجها وأعمالها القائمة على العنف المسلح."

وقال البيان انه يجب أن "لا تقتصر هذه الجهود على العراق وسوريا فحسب بل لتشمل مواقع هذه الحركات أينما كانت من افغانستان والصومال الى ليبيا واليمن. وترى (الإمارات) أن وضوح الاستراتيجية ضرورة للتصدي للجماعات الارهابية والتكفيرية ووضع حد لانتهاكاتها وعنفها واجرامها."

وقالت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إنها تسعى لتنظيم حملة دولية ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا بما في ذلك الاستعانة بشركاء لاحتمال القيام بعمل عسكري مشترك.وكانت دولة الإمارات قد دعت في السابق، المجتمع الدولي إلى بذل المزيد من الجهود للقضاء على التطرف.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها فارس المزروعي مساعد وزير الخارجية للشؤون الامنية والعسكرية الذي ترأس وفد الدولة المشارك في المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب الذي أقيم ببغداد في شهر مارس من هذا العام.

وأكد المزروعي ان المجتمع الدولي لا يزال يشهد صورا واشكالا متنامية لاعمال الارهاب والاجرام المنظم ولا سيما في منطقتنا العربية.

وقال حينها "ان دولة الامارات ومن منطلق ايمانها بأن دوافع الارهاب واعمال التطرف واحدة ولا ترتبط على الاطلاق بأي قومية أو ثقافة أو عقيدة فانها تجدد ادانتها لآفة الارهاب وتأمل في ان يخرج هذا المؤتمر بنتائج ملموسة تساعد في دعم توحيد جهودنا الرامية الى مكافحة الارهاب بكل اشكاله وصوره ".

1