دعوة بحرينية مصرية لتضامن عربي في مواجهة سياسات إيران

الأربعاء 2016/04/27
موقف موحد تجاه سياسة طهران في المنطقة

المنامة - أكد وزيرا خارجية مصر سامح شكري والبحرين الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، الثلاثاء، توافق الرؤى بين البلدين بشأن مختلف القضايا.

وطالب وزير الخارجية المصري بضرورة إيجاد آلية للتضامن العربي لمواجهة “سياسة إيران في المنطقة”.

وقال شكري إن المباحثات المشتركة مع وزير الخارجية البحريني تناولت الأوضاع المضطربة في المنطقة كما تناولت سعي مصر والبحرين للقضاء على أي محاولة للانتقاص من الهدوء والأمن في البحرين التي تتميز بالتقدم وأهمية التعاون بين البلدين لتحقيق هذا الغرض. وأكد شكري رفض بلاده التدخلات في الشؤون العربية، مشددا على أن التعاون بين الدول العربية هو الوسيلة لمواجهة هذه التدخلات.

وقال شكري خلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة بمقر وزارة الخارجية المصرية في القاهرة إن “العلاقات المصرية الإيرانية لا تزال مقطوعة”، داعيا طهران إلى “اتخاذ سياسة إزاء مصر والعالم العربي ودول الخليج تتسم بالاحترام المتبادل وعدم التدخل في شؤون تلك الدول”. وأضاف “نرفض النهج الإيراني في المنطقة العربية، وحتى تقوم بتغيير سياساتها تظل هناك دعوة لتضامن عربي للوقوف بوجه ما يؤثر على الأمن القومي العربي”.

وبشأن ملف الإرهاب قال شكري إن “مصر والبحرين تعانيان من ظاهرة الإرهاب، وهو ما يدفع إلى ضرورة تعزيز التعاون في المجالات الاستخباراتية وتبادل المعلومات، من أجل عودة الاستقرار لشعوب المنطقة”.

وشدد وزير الخارجية المصري، على أن “مواجهة الإرهاب يجب أن تكون أمنية وسياسية، مع مواجهة الأيديولوجيات المتطرفة وتداعياتها”، منوها إلى ضرورة التصدي لوسائل تمويل التنظيمات الإرهابية.

ومن جانبه قال وزير الخارجية البحريني إن بلاده لديها أزمة تسعى إلى إنهائها، مطالبا طهران، بضرورة “تغيير سياستها الخارجية نحو دول المنطقة، وأن ترفع يدها عن محاولات التدخل في البلدان المجاورة”.

وأشار خالد بن حمد إلى أن ثمة العديد من الاتفاقيات المرتقبة بين بلاده ومصر، على رأسها الصحة، والتعليم، والبيئة، والملاحة، والخدمة المدنية.

وبدأ عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، الثلاثاء، زيارة رسمية إلى مصر، تستغرق يومين هي الثالثة لزعيم عربي خلال شهر أبريل الحالي.

3