دعوة حقوقية إلى فك الحصار عن الحركات الاحتجاجية بتندوف

الثلاثاء 2014/07/22
أطفال مخيمات تندوف رغم الحصار والتضييق يحاولون الترفيه عن أنفسهم

الجزائر (مخيمات تندوف) - دعت جمعية التضامن الدولي للتنمية والتعايش بالعيون، المجتمع الدولي إلى فك الحصار عن حركة شباب التغيير بمخيمات تندوف المطالبة بالحرية والعيش الكريم.

وطالبت الجمعية في بيان لها، “المنظمات الحقوقية الدولية وكل الضمائر الحية بالتضامن مع شباب التغيير في محنتهم بتلك المخيمات، لما يعانونه من أوضاع مزرية جسدية ونفسية جراء ما يتعرضون له من تعذيب واضطهاد من طرف البوليساريو”، حسب ما جاء في البيان.

وحيّت الجمعية رفض المملكة تعيين الاتحاد الأفريقي لمبعوث خاص للصحراء المغربية، ووصفت موقف الاتحاد بالمتسرع باعتبار أنه لن يحل الأزمة بل سيزيد الأمر تعقيدا.

يشار إلى أن مخيمات تندوف للاجئين الصحراويين تعيش على وقع تحركات احتجاجية شبابية، لكشف واقع الممارسات التي يتعرض لها السكان من طرف جبهة البوليساريو المدعومة من النظام الجزائري، حيث تمّ الإعلان في المدة الأخيرة، عن ميلاد حركة ثورية ترفض الاستبداد وتقاوم من أجل تحسين أوضاع اللاجئين.

وتمكنت الحركة من إنشاء فروع لها في جميع المخيمات وذلك قصد توعية المحتجزين بممارسات الاستغلال والفساد التي تنخر قيادة البوليساريو.

وحركة شباب التغيير أسسها مجموعة من الشباب الصحراوي، تطالب بتحسين أوضاع اللاجئين الصحراوين في مخيمات تندوف، وتتهم جبهة البوليساريو بالفساد.

ويطالب أعضاء الحركة، بوقف ما أسموه متاجرة الجبهة بمأساة اللاجئين الصحراويين، كما تطالب بتمكين سكان تندوف من الحصول على بطاقات لاجئين ليتمتعوا بحقوقهم.

وترفض الحركة أطروحات البوليساريو الانفصالية، حيث يعتبر مؤسّسوها العقلية التي يحكم بها قادة البوليساريو عقلية قديمة ولا تتماشى مع السياق الدولي الحالي.

جدير بالذكر أن المغرب، بادر باقتراح الحكم الذاتي في الصحراء المغربية كحل لإنهاء النزاع، يمنح منطقة الصحراء حكما ذاتيا موسعا في إطار السيادة المغربية. وقد لاقت هذه المبادرة دعما دوليا واسعا غير أنّ إصرار جبهة البوليساريو على خيار الاستقلال ورفضها التفاوض حول المقترح المغربي، تسبب في تصاعد الأزمة السياسية.

2