دعوة على فيسبوك لتنظيم هجرة جماعية للموالين من مناطق سيطرة الأسد

ديانا جبور كتبت تدوينة قبل أيام على فيسبوك شبهت فيها الحياة في مناطق سيطرة النظام بالمعتقل.
الأربعاء 2021/08/11
منشورات تحت الرقابة

دمشق - لاقت دعوة الكاتبة والإعلامية السورية ديانا جبور إلى هجرة جماعية من مناطق سيطرة نظام بشار الأسد في سوريا، وذلك على خلفية الانهيار الاقتصادي والأزمات المتراكمة في البلاد، تفاعلا واسعا على موقع فيسبوك.

وكتبت جبور:

Diana Jabbour

بمناسبة رأس السنة الهجرية أتمنى لنا ولكم إعادة سيرة السلف الصالح وأن نهاجر كلنا كلنا.

كما أكدت جبور، التي شغلت منصب مدير المؤسسة العامة للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني بين 2011 و2014، وكذلك شغلت سابقا مديرة التلفزيون السوري وقبلها مناصب في صحيفة الثورة إحدى أهم الصحف التابعة للنظام، أنها نادمة على بقائها في مناطق نظام الأسد خلال ردها على التعليقات في المنشور ذاته، حيث قالت “لما ظلينا ما فكرنا لبعيد”، كما ردت على سؤال أحد المعلقين الذي سألها “شو تغيرتي عن أول الأزمة؟”، فأجابت “يمكن”.

وأيد معظم المعلقين دعوة جبور للهجرة الجماعية من مناطق نظام الأسد، وعلى رأسهم الفنان الموالي عاصم حواط الذي علق قائلا:

عاصم حواط

يا رب… من تمك لبواب السماااااااااا.

وقال معلق:

Abdullah Al Safadi

السلف الصالح كان لديهم وعي وفكر وذكاء ولم يعبدوا الصنم البشري وأدركوا معاني الحرية ومفهوم الوطن.. أتمنى أن يهاجر معظمنا لعلنا نعرف ذات يوم طعم الاستقلال الفلسفي والحرية.

اعتبر آخر:

Samir Hajjar

الهجرة سنّة شريفة، ألم ينصح الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أصحابه بالهجرة إلى الحبشة لدرء الظلم عنهم وحيث يوجد كهرباء وغاز وكرامة!

الهجرة سنّة نبوية لمن استطاع إليها سبيلا.

وعلق أحد المتابعين ساخرا:

سعدي زعزع

طيب إذا هاجرت أنا لمين بدي خلي البطاقة الذكية؟ بدها تروح عليي ربطة الخبز يللي عم بحصل عليها كل 4 ساعات، وجرة الغاز كل تلت تشهر وبدو يروح عليي 50 ليتر مازوت كل سنتين، وكتير شغلات، حرام رح أخسرهم… لا لا، خليني ببلدي معزز مكرم أريحلي، ما بدي هالشنططة.

فيما رفض آخرون أن تشمل تلك الدعوة مسؤولي النظام المسؤولين عن أسباب الانهيار الاقتصادي والأمني في سوريا، حيث علق أحدهم:

Khder Shihawy

“بس يا ريت مو كلنا كلنا.. لأنو وقتها رح يسافرو معنا اللي عاملين فينا هيك”.

وتعاني مناطق سيطرة الأسد أزمة اقتصادية خانقة وغير مسبوقة بتاريخ سوريا. وتفاقم الوضع الاقتصادي خلال الأشهر الماضية بشكل ملحوظ ورافقته قرارات تعسفية وأزمات انعكست على المواطنين بين غلاء فاحش وبطالة متفشية، وعجز شرائي للسكان المرهقين من الحرب خلال السنوات العشر الماضية.

وخلال الأيام الماضية شهدت العاصمة دمشق طوابير غير مسبوقة للراغبين بالسفر خارج البلاد هربا من جحيم الوضع الاقتصادي المتردي، بالتزامن مع أزمة حادة بالحصول على جوازات السفر من إدارة الهجرة والجوازات.

ليست هذه المرة الأولى التي تخرج فيها شخصيات مشهورة ومعروفة بولائها للنظام السوري وتتمنى الهجرة إلى خارج البلاد، فقد سبقتها بهذه الأمنية عدة شخصيات فنية، نظرا لصعوبة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في مناطق سيطرة النظام

وسخر مدون:

المناضل جميل بوقعقور

ديانا جبور مديرة التلفزيون السوري السابقة وزوجة المخرج باسل الخطيب تدعو بمناسبة رأس السنة الهجرية إنو نهاجر كلنا…والممثل عاصم حواط عم يشد على إيدها.

الأمل بالهجرة.

#نظام_سياسي_حقير.

وقبل أيام شبّهت جبور الحياة في مناطق سيطرة النظام بالمعتقل، قائلة “عندما لا تستطيع النوم بسبب الإضاءة أو العتمة أو الحر أو الأصوات.. فاعلم أنك في معتقل لا يزال يعتمد أساليب التعذيب التقليدية”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تخرج فيها شخصيات مشهورة ومعروفة بولائها للنظام السوري وتتمنى الهجرة إلى خارج البلاد، فقد سبقتها بهذه الأمنية عدة شخصيات فنية، نظرا لصعوبة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في مناطق سيطرة النظام.

كما سبق أن قادت شخصيات عامة موالية لنظام الرئيس السوري حملة على فيسبوك تبدأ بمناشدة بشار الأسد بعبارة “سيدي الرئيس” التدخل لحل أزمة نقص الغاز والكهرباء وارتفاع الأسعار. وكتبت الإعلامية جبور تعليقا معبرا على صفحتها الشخصية على فيسبوك قالت فيه:

Diana Jabbour

المشكلة ليست في من يلجأون إلى الرئيس بسبب المشكلات المتراكمة، واعلم أن الأمر لا يستقيم مع دولة مؤسسات، المشكلة في من يحتمون بشخصه ويتلطون خلف مقام الرئاسة ليمرروا ما شاؤوا ويعلنوا على رؤوس الإشهاد أن ما يقومون به ترجمة لتوجيهاته.. فيأتي اللجوء إلى سيادته محاولة لكبح السفاهة الشخصية والعربدة والتعسف في الإدارة. إنها محاولة لرفض الغرق في الضحالة التي يشدوننا إليها.

19