دعوة في العراق لتعديل قانون مكافحة الإرهاب

المفتي العام لأهل السنة في العراق يدعو إلى إصدار قانون العفو العام عن المعتقلين بتهم كيدية.
الخميس 2021/01/28
الصميدعي لم يحدد الطرف المتضرر

بغداد - دعا المفتي العام لأهل السُنة في العراق، الشيخ مهدي الصميدعي، الأربعاء، إلى إصدار عفو عام عن المعتقلين بتهم كيدية، وتعديل المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، بهدف رفع الظلم عن العراقيين.

وقال المكتب الإعلامي لمفتي السُنة، في بيان، إنّ “مفتي العراق مهدي الصميدعي زار الرئيس العراقي برهم صالح في قصر السلام في بغداد، بهدف دعم الوحدة الوطنية”.

وأضاف أنّ “الصميدعي طلب من الرئيس سعيه ورعايته لأمرين.. هما إصدار عفو عام وتعديل الفقرة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب”.

ولم تتضمّن دعوة الصميدعي تحديد الطرف المتضرّر من قانون الإرهاب، لكنّ الكثير من سنّة العراق يقولون إنّ تطبيق ذلك القانون يستخدم ضدّهم بدرجة أولى وذلك استنادا إلى اتهامات كيدية بالانتماء إلى تنظيمي القاعدة وداعش المتشدّدين.

وقال المفتي إنّ “إصدار قانون العفو العام مع ضرورة تشكيل لجنة شرعية قانونية لدراسة تعديل المادة 4 إرهاب، بما في فقراتها من الظلم والإجحاف بحق أبناء العراق”.

وتنص الفقرة أولًا من المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب على أنّه “يُعاقب بالإعدام كل من ارتكب، بصفته فاعلا أصليا أو شريك عمل، أيا من الأعمال الإرهابية، ويُعاقب المحرض والمخطط والممول وكل من مكن الإرهابيين من القيام بالجرائم الواردة في هذا القانون بعقوبة الفاعل الأصلي”.

فيما تنص الفقرة ثانيًا من المادة ذاتها على أنه “يُعاقب بالسجن المؤبّد من أخفى عن عمد أي عمل إرهابي أو أوى شخصا إرهابيا بهدف التستر”.

ويقول سياسيون سُنة في العراق إنه بسبب الطابع الفضفاض لتلك الفقرات من المادة الرابعة تم اعتقال آلاف الأبرياء والزج بهم في السجون منذ عام 2013، بتهم كيدية عبر مخبرين سريين.

3