دعوة لإسقاط الجنسية المصرية عن قيادات حماس

الأحد 2014/04/13
مرسي كان قد منح قيادات حماس بينهم مشعل وهنية الجنسية المصرية

القاهرة- أحالت محكمة القضاء الإداري في مصر الأحد إلى هيئة المفوضين في مجلس الدولة، دعوى قضائية تطالب بإسقاط الجنسية المصرية عن القياديين في حركة حماس خالد مشعل وإسماعيل هنية.

وقرَّرت المحكمة، إحالة الدعوى التي أقامها المحامي سمير صبري، ويطالب فيها بإسقاط الجنسية المصرية عن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، ورئيس حكومة حماس المُقالة في غزة إسماعيل هنية، إلى هيئة المفوضين لإعداد تقرير بالرأي القانوني في الدعوى.

واعتبر مقيم الدعوى أن "قرار الحكومة المصرية باعتبار جماعة الإخوان المسلمين "تنظيماً إرهابياً" يتبعه بشكل مباشر اعتبار المنظمات التابعة لها إرهابية ومنها حركة حماس، وهو ما يستوجب إسقاط الجنسية المصرية عن حاملها من قيادات حركة حماس التابعة للإخوان".

وكانت تقارير صحفية ذكرت أن الرئيس المعزول محمد مرسي منح، خلال فترة حكمة التي دامت عاماً واحداً، الجنسية المصرية لنحو 16 من قيادات حركة حماس بينهم مشعل وهنية.

كما استأنفت محكمة جنايات القاهرة، قبل ظهر اليوم، محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و14 من كبار معاونيه في قضية "أحداث الاتحادية".وبدأت هيئة المحكمة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف، نظر قضية محاكمة مرسي و14 من كبار معاونيه وقيادات تنظيم الإخوان المسلمين متهمين بالقتل وبالتحريض على قتل متظاهرين بمحيط قصر "الاتحادية" الرئاسي إبان تولي مرسي الحكم والمعروفة إعلامياً بـ "أحداث الاتحادية".

ومن المقرَّر أن تستمع هيئة المحكمة إلى شهادة اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية السابق، وشهادة العقيد سيف الدن زغلول مأمور مركز شرطة مصر الجديدة.

وتعود وقائع القضية إلى الخامس من ديسمبر 2012 حينما تظاهر مئات من معارضي مرسي حول قصر الرئاسة فوقعت اشتباكات بينهم وبين مؤيدي الرئيس المعزول أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات، وامتدت الاشتباكات لاحقاً لتشمل مختلف أنحاء البلاد وتخلف مئات القتلى وآلاف المصابين.

تضم قائمة المتهمين بالإضافة إلى مرسي، 14 آخرين أبرزهم رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق ونائبه أسعد الشيخة، وسكرتير الرئيس المعزول أحمد عبد العاطي .

1