دعوة من الكويت لوقفة جادة بوجه الإرهاب والطائفية

الخميس 2015/05/28
أمير الكويت: الحوثيون يشكلون خطرا على أمن المنطقة

الكويت - دعا أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمس الدول الإسلامية إلى تكثيف مكافحة التشدد في إطار مؤتمر منظمة التعاون الإسلامي لتنسيق المعركة ضد الجماعات المتشدّدة ومنها تنظيم داعش.

وقال الشيخ صباح الأحمد في افتتاح مؤتمر وزراء خارجية المنظمة «إننا مطالبون بتكثيف جهودنا مع العالم للتصدي لظاهرة الإرهاب التي تمارسها تلك المنظمات والتي هددت أمن دولنا واستقرارنا».

وأضاف «يجب أن تكون هناك وقفة جادة للنظر في الاحتقان الطائفي الذي بات يعصف بكيان أمتنا ويفتتها». وانعقد المؤتمر بمشاركة إيران وتركيا والسعودية بهدف تبني الدول الأعضاء الـ57 في المنظمة «استراتيجية فعالة لمكافحة الإرهاب والتطرف والإسلاموفوبيا».

وكانت السعودية شهدت الجمعة الماضية هجوما انتحاريا استهدف مسجدا شيعيا أسفر عن مقتل 21 شخصا وتبناه تنظيم داعش، واعتبر جزءا من محاولات إشعال فتنة طائفية في بلدان المنطقة.

ودافع أمير الكويت عن التحرك العسكري العربي بقيادة السعودية ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن. وأكد أن «الميليشيات الحوثية هددت أمننا واستقرارنا واستولت على السلطة بالقوة العسكرية».

كما ناشد إيران «التعاون مع المجتمع الدولي» لحل الأزمة المتعلقة بملفها النووي و«التجاوب مع جهود دول المنطقة في بناء علاقات حسن جوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والتعاون لصيانة أمن واستقرار المنطقة».

وفي رسالة نشرتها صحف كويتية أكد وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف الذي يشارك في المؤتمر استعداد بلاده للحوار لحل أزمات المنطقة. ومن جانبه أكد وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير أن ظاهرة الإرهاب والعنف والتطرف والطائفية التي ألحقت أضرارا جسمية بالأمة الاسلامية «تأتي في مقدمة التحديات التي تواجهها أمتنا».

وشدد الجبير في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الـ42 للاجتماع الوزاري لمنظمة التعاون الاسلامي على فداحة العمل الإرهابي الذي استهدف مسجدا في قرية القديح في منطقة القطيف السعودية.

3