دعوة "ودّ" من السعودية لإيران لتحسين العلاقات

الخميس 2014/05/29
ظريف يحضر اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي

طهران ـ اكدت ايران انها تلقت دعوة "ودية" من السعودية لزيارة قريبة لوزير خارجيتها محمد جواد ظريف في اطار منظمة التعاون الاسلامي، على ما اوردت وسائل الاعلام الخميس.

وكان وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل صرح في مايو ان المملكة على استعداد "للتفاوض" مع جارتها ايران من اجل تحسين العلاقات بين الرياض وطهران.

وقال نائب وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان في تصريح اوردته صحيفة اعتماد الاصلاحية "ان ايران تلقت الدعوة الودية من وزير الخارجية السعودي" للتوجه الى اجتماع وزراء خارجية الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي الذي سينعقد في 18 و19 يونيو في جدة.

وكثف الرئيس الايراني المعتدل حسن روحاني "رسائل الاخوة" الى الدول العربية في الخليج منذ انتخابه في يونيو 2013. وكرر الرسالة نفسها في مارس الماضي أثناء زيارة الى سلطنة عمان التي تقيم تقليديا علاقات طيبة مع طهران.

وفي ديسمبر اطلق ظريف حملة تودد تجاه جيران ايران العرب في اطار جولة شملت اربع دول في المنطقة.

ويسود التوتر العلاقات بين البلدين منذ قيام الثورة الاسلامية في طهران العام 1979 لكنه تفاقم في الاعوام الماضية بسبب النزاع في سوريا خصوصا. فإضافة الى ان طهران تدعم نظام الرئيس السوري بشار الاسد، فإنها تعتبر الداعم الرئيسي لحزب الله الشيعي اللبناني الذي يقاتل الى جانب قوات النظام السوري ضد المعارضين المسلحين.

وتدعم السعودية علنا بعض اطراف المعارضة السورية. كما تشعر السعودية ومعظم دول مجلس التعاون الخليجي بالقلق ازاء نتائج الاتفاق المرحلي المبرم في نوفمبر بين ايران الخصم الشيعي القوي، والدول الكبرى وينص على تجميد البرنامج النووي الايراني مقابل تخفيف العقوبات المفروضة على طهران.

وستستأنف المفاوضات حول اتفاق نهائي في فيينا في 16 يونيو. وفضلا عن الملفين النووي والسوري، لا تنظر السعودية بعين الرضى الى ما تصفه بأنه "تدخلات" لايران في البحرين والعراق واليمن المحاذية كلها للمملكة من الشرق والشمال والجنوب.

1