دقة قياس ضغط الدم لدى الأطفال مرتبطة بالطول والسن

الاثنين 2016/05/02
ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال يعد من الأمراض النادرة

برلين - قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين إنه من الأفضل قياس ضغط الدم لدى الأطفال الأقل من 5 سنوات لدى الطبيب؛ لأن أساور أجهزة ضغط الدم العادية تكون كبيرة جدا بالنسبة إلى أذرعهم.

بينما يمكن للوالدين قياس الضغط لدى الأطفال الأكبر سنا. ولهذا الغرض ينبغي إجراء القياس بعد الجلوس وأخذ قسط من الراحة لمدة 5 دقائق، مع مراعاة إجراء القياس بمعدل 3 مرات في نفس وقت اليوم، ثم احتساب متوسط قيمة الضغط، والذي يمكن للطبيب في ما بعد تقييمه بناء على طول قامة الطفل.

وأشارت الرابطة إلى أنه لا يمكن بشكل عام تحديد قيمة مثالية لضغط الدم لدى الأطفال؛ حيث يرتبط ذلك بطول قامة الطفل وعمره.

ويعد ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال من الأمراض النادرة، وغالبا ما ينشأ نتيجة الإصابة بالنوع الثانوي من ارتفاع ضغط الدم حيث يكون نتيجة إصابة بمرض آخر.

ومن المعروف أن مستوى ضغط الدم يقل عند الأطفال عنه لدى الكبار ويزداد تدريجيا خلال العقدين الأولين من العمر، ولذلك يختلف تعريف مرض ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال عنه لدى الكبار. وتوجد أحجام صغيرة من أجهزة قياس ضغط الدم خاصة لاستخدامها للأطفال.

وذكرت دراسة أميركية، نشرت في دورية الاتحاد الطبي الأميركي، أن ارتفاع الضغط لدى الأطفال يعود في جزء كبير منه إلى البدانة المفرطة وزيادة الوزن. ويزيد ارتفاع ضغط الدم من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وأجرى باحثون من جامعة تولان في ولاية نيواورليانز أبحاثا على 5582 طفلا تتراوح أعمارهم بين الثامنة والسابعة عشرة خلال الفترة من عام 1988 إلى 1994 ومن عام 1999 إلى عام 2000.

وقام الأطباء بقياس الضغط الانقباضي (ضغط الدم في الشرايين خلال ضربات القلب) والضغط الانبساطي (ضغط الدم بين ضربات القلب) لدى الأطفال. وارتفع متوسط الضغط الانقباضي لدى الأطفال من 104.6 مليمتر خلال الفترة من 1988 إلى 1994 إلى 106 مليمترات خلال الفترة من 1999 إلى 2000.

كما زاد الضغط الانبساطي من 58.4 مليمتر إلى 61.7 مليمتر. وكان 11.7 بالمئة من الأطفال يعانون من البدانة خلال الفترة الأولى وارتفعت النسبة إلى 16.3 بالمئة خلال الفترة الثانية. وقال جيفري كتلر، قائد فريق البحث، “ربما تبدو الزيادة طفيفة، وعواقبها خطيرة”.

17