دكتوراه مغشوشة تحرج رئيس المكسيك

الخميس 2016/08/25
الرئيس متهم بالسرقة الأدبية

مكسيكو- كشف تحقيق أجراه موقع إخباري مكسيكي مؤخرا عن ارتكاب رئيس البلاد، إنريكه بينيا نييتو، لسرقة أدبية لمشروع بحثي لنيل درجة علمية في القانون.

ونقلت شبكة إيه.بى.سي الأميركية عن تقرير مصور نشره الموقع في الإنترنت، أنه تم خلال تحليل الأطروحة البحثية للرئيس من قبل مجموعة من الأكاديميين التفطن إلى أن ثلث ما جاء في الأطروحة مسروق من أعمال أخرى.

وأشار المتحدثون في التقرير إلى أن عشرين فقرة منقولة بالكلمة من كتاب للرئيس الأسبق ميخيل دي لا مدريد، دون نسبه إلى الكتاب أو ذكره في الفهارس.

ويقول التقرير أيضا إن 197 من مجموع 682 فقرة وردت في رسالة نييتو الجامعية نقلها عن مؤلفين آخرين بدءا من المؤرخ المكسيكي إنريكيه كروزي إلى الأكاديمية ليندا هول، العاملة في جامعة نيومكسيكو.

وقال متحدث باسم نييتو، ردا على هذه الادعاءات إن “الرئيس استوفى جميع متطلبات الحصول على درجته في القانون” وقلل من أهمية ما أسماه “أخطاء الأسلوب” في العمل الأكاديمي، الذي تم إنجازه قبل 25 عاما.

وأضاف الناطق باسم الرئاسة أنه “يشعر بالاستغراب بسبب أن أخطاء أسلوبية مثل اقتباسات دون نسبتها إلى أصحابها تحظى باهتمام الصحافيين”. وكانت الأطروحة البحثية المعنونة “النموذج الرئاسي المكسيكي وألفارو أوبريجون” قد تم تقديمها عام 1991 إلى جامعة “شعوب أميركا اللاتينية” الخاصة في المكسيك.

وكان الموقع المكسيكي، الذي ساق هذه المعلومة في نوفمبر 2014، قد كشف عن معلومة سابقة تفيد بأن زوجة الرئيس المكسيكي الممثلة السابقة إنجليكا ريفيرا اشترت منزلا بقيمة تقدر بنحو 7 ملايين دولار من متعاقد حكومي. وعرفت حينها بفضيحة “البيت الأبيض”.

والرئيس المكسيكي ليس هو الوحيد من سقط في مثل هكذا مشكلة، فميلانيا ترامب تعرضت للسخرية عندما ألقت خطابها في مؤتمر للحزب الجمهوري بمناسبة الحملة الانتخابية لزوجها دونالد ترامب، إذ أن أجزاء من كلامها تشبه ملاحظات أدلت بها سيدة الولايات المتحدة الأولى ميشيل أوباما. كما أن وزير الدفاع الألماني السابق، كارل تيودور زو غوتينبورك استقال من منصبه في أعقاب تجريده من لقبه العلمي بعدما اتهم بالسرقة الأدبية.

12