دلافين تقوم مقام الأطباء لمعالجة الأطفال في هافانا

الاثنين 2014/07/21
الدلفين يشكل محفزا يساعد الطفل على التحرك والنشاط

هافانا – خافيير غونزاليس طفل كوبي في العاشرة من عمره، شبه كفيف وأبكم بسبب شلل دماغي، يكتشف الحياة من جديد من خلال السباحة أسبوعيا مع شينانا وكورال وهما دلفينان أنثيان تقومان مقام طبيب أطفال لصغار معوقين بين عرضين في حوض الأسماك في هافانا.

يفعل سحر الدلفينين في حوض الأسماك الوطني في كوبا فعلته على عشرات الأطفال الذين شأنهم في ذلك شأن خافيير يسبحون ويلعبون ويقدمون الطعام لهذه الثدييات البحرية تحت إشراف المدربين ينيا اسبوسيتو وادريان كالديرون.

وتوضح اميليا فيرا من فريق التربية البيئية في الحوض الواقع على شاطئ البحر في غرب العاصمة الكوبية: “كان خافيير يعاني صعوبات كبيرة في المشي عندما وصل إلى هنا. أما اليوم فهو يمشي ويقوم بحركات رياضية".

الكثير من الإعاقات تعالج من خلال “العلاج بالدلافين”، منها إعاقات جسدية وأخرى خلاف ذلك مثل التوحد والتثلث الصبغي.

فمنذ أربع سنوات وفي أيام الخميس يأتي الأطفال إلى الحوض للمشاركة في جلسات مجانية من أربعين دقيقة.

والبرنامج، وهو بعنوان “علاجات تربوية بيئية مرتبطة بثدييات بحرية”، معتمد منذ العام 1997 على ما تقول المديرة المساعدة للحوض ماريا دي لوس انجيليس سيرانو.

وشارك ما مجوعه 400 طفل “لديهم حاجات تربوية خاصة” في النشاطات التي تكمل برنامجا مدرسيا يوفر في 421 مدرسة “متخصصة” في كوبا.

وتقول سيرانو "نعمل كثيرا على الطابع الاجتماعي ونحرص على أن يستمتع الأطفال وأن يكونوا سعداء ونعمل أيضا على تمارين تساعدهم على استعادة قوتهم العضلية".

وإلى جانب دلافينه الثمانية يضع الحوض في تصرف البرنامج التربوي 2500 حيوان من 300 نوع بحري مختلف من “سلاحف وأسماك وفقمات تشارك جميعها في العلاجات تماما مثل المياه والرمال والشمس″، على ما تؤكد اميليا فيرا.

ويبدأ العلاج في قاعة من الحوض حيث تتكلم اميليا فيرا عن الدلافين وتطلع الأطفال على صور وتعلمهم الرسم والتلوين. ومن ثم ينتقل الجميع إلى الأعمال التطبيقية في حوض مياه البحر الكبير.

وتوضح يينيا اسبوسيتو التي تقدم العلاج منذ 18 عاما "الدلفين لا يشارك فعليا في الشفاء إلا أنه يشكل محفزا لكي ينجز الطفل نشاطا محددا".

ويبلغ التأثر ذروته عندما ينجح خافيير في الصعود على لوح ركوب أمواج فيما تجره شينانا وكورال نجمتا عروض الدلافين التي يحضرها سنويا عشرات آلاف الزوار.

24