دل بوسكي متفائل بشأن نافاس وكوستا

السبت 2014/05/31
بوسكي يتوجه للإعلان عن تشكيلته النهائية اليوم السبت

إشبيلية - أوضح مدرب المنتخب الأسباني، فيسنتي دل بوسكي، أنه متفائل بإمكانية تعافي دييغو كوستا وخيسوس نافاس في الوقت المناسب قبل إعلان التشكيلة النهائية المشاركة في مونديال البرازيل 2014. وأشار دل بوسكي إلى أن حظوظ مشاركة اللاعبين في نهائيات البرازيل جيدة، مضيفا، “سيخضع الثنائي إلى الفحوصات”.

وواصل دل بوسكي الذي يتوجه للإعلان عن تشكيلته النهائية، اليوم السبت، “سنقوم بتقييم وضعهما على أن نتخذ القرار صباح السبت”.

وغاب نافاس عن الملاعب من منتصف أبريل بسبب إصابة يعاني منها جناح مانشستر سيتي الإنكليزي في كاحله. أما بالنسبة إلى كوستا (25 عاما) فقد ترك أرضية الملعب بعد 9 دقائق على انطلاق مباراة أتلتيكو وجاره اللدود ريال مدريد، السبت الماضي، في نهائي دوري أبطال أوروبا (1-4) بسبب تجدد الإصابة التي تعرض لها في الشوط الأول من المواجهة مع برشلونة (1-1) ضمن المرحلة الختامية من الدوري المحلي.

وكان الطبيب بدرو غويين، مدير عيادة “سيمترو”، قد حذّر من أن المهاجم البرازيلي الأصل لم يتحسن، مضيفا، “في أفضل حالاته هو في نفس الوضع الذي كان عليه قبل تلك المباراة (نهائي دوري الأبطال)”. وأشار غويين إلى أن كوستا بحاجة إلى الراحة لمدة أسبوعين على أقل تقدير.

وتخوض أسبانيا مباراتها الأولى في البرازيل في 13 يونيو ضد هولندا، وقد أشار غويين إلى أنه بإمكان كوستا التواجد مع المنتخب في العرس الكروي العالمي، “لكن هذا الأمر يعتمد على مدى تطوره (تحسن الإصابة)”. وأجل دل بوسكي إعلان تشكيلته النهائية إلى البرازيل والمكونة من 23 لاعبا، بهدف الوقوف على الوضع البدني لكوستا وغيره من لاعبي أتلتيكو وريال مدريد الذين خاضوا مباراة قاسية، السبت الماضي، في نهائي دوري الأبطال.

وأكد المدرب أن مباراة بوليفيا لم تكن اختبار جدارة لبعض اللاعبين من أجل تأكيد أحقيتهم بالمشاركة في نهائيات البرازيل، مضيفا، “ليس مطلوبا من أحد أن يثبت أي شيء، الشبان الموجودون هنا أثبتوا أنهم يستحقون التواجد هنا”.

نافاس جناح مانشستر سيتي الإنكليزي غاب عن الملاعب، من منتصف أبريل، بسبب إصابة يعاني منها في الكاحل

وأعرب دل بوسكي عن ارتياحه حيال الوضع البدني للاعبيه الذين خاضوا موسما مرهقا للغاية على الصعيدين المحلي والقاري، مضيفا، “انتهى الموسم ونحن نطلب منهم تقديم مجهود إضافي قد يدوم لخمسين يوما (في حال الوصول إلى النهائي) وأتمنى أن يدوم لهذه الفترة، لكن بصراحة لقد وجدناهم في وضع بدني جيد رغم ذلك”.

وقرر دل بوسكي الذي يأمل في أن يمنح أسبانيا لقبها الرابع على التوالي بعد أن توجت بطلة لكأس أوروبا عامي 2008 و2012 وكأس العالم 2010، أن يعول على توريس في المواعيد القادمة مفضلا إياه على مهاجمي مانشستر سيتي الإنكليزي ألفارو نيغريدو ويوفنتوس الإيطالي فرناندو لورنتي.

“أنا سعيد لتواجدي هنا بعد حوالي عام على كأس القارات”، هذا ما قاله توريس بعد إدراج اسمه في التشكيلة المنتظرة لمباراة بوليفيا، مضيفا، “أنا سعيد وعازم على اللعب”.

وأشار توريس، البالغ من العمر 30 عاما، إلى أن الموسم المنصرم كان “غريبا” في ظل التغييرات العديدة التي عرفها فريقه تشيلسي، مضيفا، “كان عاما مخيّبا لأننا لم نفز بأي شيء بعد أن حصدنا الألقاب في أعوام عديدة متتالية.

إنها (الخيبة) على المستوى الشخصي أيضا. وبالتالي، إنها جائزة رائعة أن أتمكن من التواجد هنا وأن أنسى الأندية والتركيز على كأس العالم التي أصبحت في الأفق، وأن أقاتل من أجل التواجد في اللائحة النهائية والذهاب إلى البرازيل”.

وأشار توريس إلى أنه كان بعيدا عن المنتخب منذ حوالي عام وبالتالي كان يدرك بأن أي شيء قد يحصل، معربا عن سعادته بالإشادة الصادرة عن دل بوسكي الذي نوه بأداء لاعب تشيلسي خلال النهائيات القارية والعالمية بغض النظر عن مستواه مع فريقه.

23