دل بوسكي يكسب رهان دي خيا

السبت 2016/03/26
دي خيا الأقرب لدل بوسكي

مدريد - كان المدير الفني لمنتخب أسبانيا فيسنتي دل بوسكي لديه تساؤلات أكثر من الإجابات والقرارات المحسومة قبل بداية المشوار نحو تحقيق الإنجاز غير المسبوق بالتتويج بلقب كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم للمرة الثالثة على التوالي. وجاء تعادل المنتخب الأسباني مع نظيره الإيطالي 1-1 في المباراة الودية التي جمعتهما الخميس، ليساعد دل بوسكي على الإجابة عن اثنين من التساؤلات، يتعلقان بحراسة المرمى وقيادة خط الهجوم. فقد توج أريتز أدوريز، اللاعب المخضرم البالغ من العمر 35 عاما والذي سجل مشاركته الدولية الثانية، عرضه الرائع وعمله الجاد بإحراز هدف التعادل للفريق، وانهالت عبارات الإشادة على لاعب أتلتيك بيلباو المخضرم من جانب دل بوسكي، وهو ما يعد مؤشرا على أن الأولوية باتت لصالح أدوريز على حساب لاعبين آخرين مثل باكو ألكاسير وألفارو موراتا وروبرتو سولدادو وفيرناندو توريس.

وقال دل بوسكي “لقد عمل (أدوريز) بجدية، وقد سجل هدفه من خلال براعته المعروفة في استغلال الفرص. نحن سعداء حقا بأنه هو الذي سجل هدف فريقنا”. كذلك أظهر دل بوسكي ميلا إلى حارس المرمى دي خيا على حساب إيكر كاسياس، حيث أشرك دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد الإنكليزي في المباراة التي تعد الأكثر صعوبة بين وديات الفريق قبل يورو 2016. وتعامل دي خيا بشكل جيد مع التحدي، حيث تألق في التصدي لعدة كرات خطيرة ولم تهتز شباكه سوى بهدف لورينز إنساين.

وكان اختيار دي خيا على حساب كاسياس قرارا صعبا بالنسبة إلى دل بوسكي، نظرا لحقيقة أن كاسياس هو اللاعب الأسباني الأكثر مشاركة دولية برصيد 165 مباراة. كذلك يعد كاسياس الأكثر شعبية في تاريخ اللاعبين الأسبان، وقد قاد كاسياس المنتخب الأسباني الفائز بكأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا وكذلك بلقبي يورو 2008 و2012.

23