دماء وثعابين في "أم. تي. في" للموسيقى

الأحد 2014/08/24
رقصة بريتني سبيرز وهي تمسك ثعبانا عام 2001

أنجلوود- (كاليفورنيا)- دماء وثعابين وصرخات.. إنها بعض من مفاجآت حفلات توزيع جوائز شبكة “أم. تي. في” للموسيقى على مدار العقود الثلاثة الماضية.. ومع اقتراب حفل هذا العام والمقرر اليوم الأحد، فثمة منافسة محتدمة بين الفنانين لتقديم أفضل الحيل.

تتصدر نجمة موسيقى الروك بيونسيه ومغنية الراب الجديدة إيجي أزليا قائمة المرشحين لجوائز هذا العام وكل منهما مرشحة لنيل ثماني جوائز. وسيتسلم الفائزون تماثيل “مونمان” خلال الحفل الذي سيقام على مسرح فورام الليلة، بعد تجديده مؤخرا في أنجلوود بولاية كاليفورنيا.

غير أن الحفل نادرا ما ينصبّ على الفائزين، بل ستتركز الأنظار على العروض والمفاجآت. ومنذ انطلاقها عام 1984 تقترن حفلات جوائز “أم. تي. في” بالدعابة واللحظات المرتجلة.

ومن بين اللقطات الشهيرة ملابس مقدم برامج التسجيلات الموسيقية المثيرة هاوارد ستيرن في حفل عام 1992، والرقصة التي أدتها بريتني سبيرز، وهي تمسك ثعبانا عام 2001، وحفل عام 2009 الحافل بالأحداث عندما لطخت ليدي جاجا نفسها بالدماء.

وقالت إيمي دويل المخرجة التنفيذية لحفل جوائز “أم.تي.في”: “يرى كل فنان في الحفل واحدة من لحظات الاستعراض الحية الأكثر تنافسية، حيث يقدم الجميع أفضل ما لديه لخطف الأنظار”.

مضيفة: “لأنهم يعرفون أن الكثير من اللحظات الموسيقية التاريخية تسجل في هذا الحفل، الذي يريدون أن يكونوا جزءا من تاريخ مثل هذه الحفلات الموسيقية”.

24