دمشق بعد بغداد أسوأ مدينة للعيش

الخميس 2014/08/21
دمشق التي مزقتها الحرب أخطر مدينة للعيش في العالم

لندن – تصدرت ملبورن الترتيب كأكثر مدينة في العالم يمكن الاستمتاع بالعيش فيها وذلك للعام الرابع على التوالي لكن استطلاعا لوحدة المعلومات التابعة لمجلة الايكونوميست وجــد أن الاضطرابــات في أوكرانيا والـــشــرق الأوسط دفعت مدنا أخرى إلى أسفل القائمة.

واحتلت فيينا وفانكوفر وتورونتو المراكز؛ الثاني والثالث والرابع في قائمة تضم 140 مدينة نشرت الثلاثاء الماضي.

وجاء في آخر القائمة العاصمة السورية دمشق التي مزقتها الحرب في حين جاءت في المرتبة السابقة لها مباشرة داكا في بنغلاداش وبورت مورسبي في بابوا غينيا الجديدة ولاغوس في نيجيريا.

وكانت بغداد قد اختيرت منذ احتلالها عام 2003 كأسوأ وأخطر مدينة للعيش في العالم.

وشمل مسح الإيكونوميست أيضا قائمة بالمدن التي انخفضت “ملاءمة العيش” كثيرا فيها خلال السنوات الخمس الماضية.

واعتبرت دمشق مرة أخرى الأسوأ مسجلة تراجعا بلغ 28 في المئة خلال خمس سنوات لكن مدنا أخرى على القائمة شهدت تراجعا أيضا من بينها المدينتان الروسيتان سان بطرسبرغ وموسكو وكلاهما تراجع بنسبة 3.3 في المئة فيما تراجعت صوفيا بنسبة 3.5 في المئة وأثينا بنسبة 3.7 في المئة.

ووجد المسح ان كييف عاصمة أوكرانيا حيث يقاتل انفصاليون موالون لروسيا القوات الأوكرانية في شرق البلاد تراجعت بنسبة 17.8 في المئة واحتلت المرتبة 124 في القائمة التي تشمل 140 مدينة.

24