دمشق: لا بديل عن بشار الأسد في المرحلة الانتقالية

الأربعاء 2013/12/04
الزعبي: القرار للأسد

دمشق - أعلن وزير الاعلام السوري عمران الزعبي أن بشار الأسد سيبقى رئيسا وسيقود المرحلة الانتقالية في حال التوصل إلى اتفاق خلال مؤتمر جنيف-2 المقرر عقده في يناير في جنيف.

وقال الزعبي: "إذا كان أحد يعتقد بأننا ذاهبون إلى جنيف-2 لتسليم مفاتيح دمشق (للمعارضة) فلا داعي لذهابه"، وذلك في حديث إلى قناة "الميادين" الفضائية نقلته وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا).

وأضاف: "القرار للرئيس الأسد وهو قائد المرحلة الانتقالية إذا وصلنا إليها وقائد سوريا ... وسيبقى رئيسا لسوريا".

وكان الموفد الدولي إلى سوريا الاخضر الإبراهيمي جدد الاثنين الماضي رغبته في مشاركة إيران، الحليفة للنظام السوري في المؤتمر المزمع عقده في 22 يناير.

وترفض المعارضة السورية من جهتها مشاركة إيران التي تدعم القوات النظامية من خلال خبراء عسكريين، في جنيف 2، كما ترفض قيادة الرئيس بشار الأسد للمرحلة الانتقالية.

جاء ذلك فيما، أعلن مصدر سياسي في الائتلاف السوري الوطني المعارض موافقة القيادة الروسية على "أن يشكل الائتلاف وفد المعارضة لاجتماع جنيف 2 وأن يرأس الوفد رئيس الائتلاف أحمد الجربا".

وقال المصدر السياسي، إن "موسكو وافقت على طلب الجربا أن يكون الائتلاف هو المسؤول عن تشكيل وقيادة وفد المعارضة إلى مؤتمر جنيف 2 وأن يكون إعلان جنيف1 إطار التفاوض الأساس".

وأشار المصدر، الذي رفض الإفصاح عن هويته، إلى "توافق الائتلاف حول جنيف 2 والرؤية العامة وهو ما أقره في الائتلاف أوسع تشكيلات المعارضة ، في اجتماع هيئته العامة الأخير".

وأوضح المصدر أن "الائتلاف قدم تلك الرؤية للمجتمع السورى ثم للمجتمع الدولي وأهم ملامح تلك الرؤية ونظرته لـ (الرئيس السوري ) بشار الأسد واشتراطه ألا يكون له أي دور في الفترة الحالية كما طالب بتوفير مخارج آمنة للمدنيين فى المناطق المحاصرة وإدخال الدواء والغذاء لهم وطالب بالإفراج الفوري عن المعتقلين والمعتقلات".

يذكر أن الخلاف كان محتدما بين واشنطن وموسكو حول طبيعة وفد المعارضة عما إذا سيكون موحدا في مواجهة وفد النظام السوري ودور معارضة الداخل فيما اذا كانت ستنضم لوفد النظام أو معارضة الخارج أو موفدا ثالثا.

1