دمى سحرية تحوي روح طفل في تايلاند

الأحد 2016/02/14
"أطفال الملائكة" يصل سعرها إلى 600 دولار

بانكوك – تكتسب "دمى سحرية" بلاستيكية شعبية كبيرة في تايلاند، إذ ينسب كثيرون من سكان هذا البلد إليها قدرات خارقة حتى أنهم يتشاركون معها في يومياتهم.

وتصف ناتسودا جانتابتيم في طريقها إلى أحد معابد بانكوك، وهي مالكة صالون تجميل في بانكوك أذواق طفلتها "رواي جانغ" التي تحب الحليب والفراولة، وللوهلة الأولى يظن السامع أن الأمر يتعلق بحديث كلاسيكي لربة عائلة، إلاّ أن رواي جانغ ليست بطفلة، بل هي دمية بلاستيكية.

وتدعى هذه الدمى باللغة التايلاندية "ثيب دي لوك" أي "أطفال الملائكة"، وقد يصل سعرها إلى 600 دولار، وانتشرت بشكل واسع بفضل مشاهير ادّعوا أنها وفّرت لهم النجاح المهني.

في تايلاند تتشابك البوذية والمعتقدات الشعبية والممارسات الروحانية، ويؤمن الكثير من التايلانديين بأن طقوس السحر والتنجيم يمكن أن تحمل لهم الحظ وتجنبهم المآسي.

ويعتبر الكثير من محبي هذه الدمى أنها تحوي روح طفل، ويجب أن تعامل ككائنات حية، وسيكافأ أصحابها بعد ذلك، إذ يحمل عدد من التايلانديين دماهم إلى المطاعم أو الطائرات أو السينما.

وتؤكد ناتسودا بشكل قاطع أن حظها بات وفيرا أكثر منذ دخول الدمية إلى عائلتها قبل ثمانية أشهر، وتقول "منذ حصلت على رواي جانغ تغيرت حياتي بالفعل، على سبيل المثال ربحت في اليانصيب، وهو أمر لم يسبق أن حصل معي".

ويدين أكثر من 90 بالمئة من التايلانديين بالبوذية، فيما يتشابك الدين مع التقاليد الروحانية، وينقسم التايلانديون حول اندفاعهم على "أطفال الملائكة"، ويقول لاخانا أوليه وهو مصمم غرافيك مقيم في بانكوك “أشعر بخوف أحيانا عندما أراهم في القطار”.

الكثير من التايلانديين يسعون إلى التسلية والراحة، خاصة الذين يعانون من الضغط الاقتصادي والسياسي وطول ساعات العمل، لذا يحتاجون إلى التشبث بشيء كأطفال الملائكة.

24