دنيا بوطازوت خيبت انتظارات الجمهور المغربي

كانت إطلالة دنيا بوطازوت الرمضانية هذا العام محط سخط وانزعاج من جمهورها المغربي لتكرارها الأدوار النمطية نفسها، بعدما كانت نجمة مواسم رمضان الماضية بامتياز، وذلك رغم ظهورها في عملين متتاليين هما “أنا ومنى ومنير” وسلسلة “لوبيرج”، وذلك على القناة نفسها، مما أثار بعض الملل عند معجبيها.
الخميس 2016/08/25
أدوار نمطية

وجهت للممثلة المغربية دنيا بوطازوت انتقادات كثيرة من قبل الجمهور المغربي على مواقع التواصل الاجتماعي هذا العام، حيث عبّر العديدون عن سخطهم على أدائها بعد الحلقة الأولى من سلسلة “أنا ومنى ومنير”، والتي يدور موضوعها حول الزوجين منى ومنير اللذين يحاولان إنجاح ليلة دخلتهما، إلاّ أن أم العريس التي تلعب دورها فضيلة بن موسى تزور العريسين في ليلتهما الأولى، فتفسد ما كانا يسعيان إليه.

واعتبر الجمهور المغربي أن هذه الحلقة التي جاءت في اليوم الأول من رمضان الماضي، وفي وقت الإفطار وضعته في موقف محرج أمام أفراد العائلة وهم يشاهدون البرمجة الرمضانية، كما اعتبرها حلقة خادشة للحياء ولا تليق بشهر رمضان الفضيل.

هذا وتحكي سلسلة “أنا ومنى ومنير”، من إخراج هشام الجباري، وبطولة دنيا بوطازوت وعزيز حطاب وفضيلة بن موسى، التي تعد من أهم السلسلات الكوميدية التي عرضت خلال شهر رمضان الماضي على القناة الثانية المغربية، والتي كانت تبث قبل خمس دقائق من وقت الإفطار، عن حياة زوجة حديثة الزواج تعاني من تسلط أم الزوج وتدخلها في حياتهما الخاصة في قالب كوميدي ساخر.

وعن رأيها في موضوع السلسلة والدور الذي لعبته دنيا بوطازوت، قالت غزلان أنوار المشاهدة الشغوفة لـ”العرب”، “إن الدور الذي لعبته بوطازوت في سلسلة “أنا ومنى ومنير” كان دورا نمطيا مكررا في الكثير من الأعمال”، مضيفة “بوطازوت لها إمكانيات جيدة، وكان يمكن أن يكون الأمر جيدا لو أنها ابتعدت عن لعب أدوار نمطية مكررة محصورة في المكر والخداع اللذين يطغيان على العلاقة بين الزوجة وأم الزوج”.

واعتبرت أنوار أن وجود دنيا بوطازوت قبل الإفطار بخمس دقائق في سلسلة “أنا ومنى ومنير” وعودتها بعد الإفطار في سلسلة “لوبيرج” بالثنائي نفسه، مع عزيز حطاب في دور متشابه، على القناة نفسها، أمر يبعث على الملل.

وأشارت المتحدثة إلى أن بوطازوت أبهرت الجمهور المغربي في دور “شعيبية” مع حسن الفد في سلسلة “الكوبل”، حيث لعبت دور المرأة المغربية الأصيلة، وهو دور غير مكرر، “ولاحظنا النجاح الذي حققته السلسلة”، بحسب قول أنوار.

ومن وجهة نظره، يرى محمد باها الصحافي بجريدة “الصباح” المغربية في تصريح لـ”العرب” أن أدوار دنيا بوطازوت لم تتغير في جميع الأعمال، حيث حافظت على المرأة القوية والمتسلطة ذات العفوية، سواء في سلسلة “الشعيبية” أو سلسلة “أنا ومنى ومنير” أو سلسلة “لوبيرج”، وعلل قائلا “نرى أن شخصية “الشعيبية” لا تزال مسيطرة على دنيا بوطازوت في باقي الأعمال، بالإضافة إلى الاندماج والتكامل والانسجام بين بوطازوت وعزيز حطاب”.

كان على بوطازوت الابتعاد عن لعب أدوار نمطية محصورة في المكر والخداع اللذين يطغيان على العلاقة بين الزوجة وأم الزوج

واعتبر باها أن الدور الذي جسدته في الحلقة التي أثارت الجدل وتناولت موضوع ليلة الدخلة، دور عادي، وربما ما أثار استياء الجمهور المغربي هو خصوصية اليوم الأول من شهر رمضان، أما بالنسبة إلى المشاهد فالأمر عادي لا يحتاج إلى كل هذا الجدل.

وتجدر الإشارة إلى أن سلسلة “أنا ومنى ومنير”، حسب مؤسسة “ماروك متري” لقياس نسبة المشاهدة، فشلت في استقطاب أكبر نسبة مشاهدة، وحل هذا “السيتكوم” في المرتبة الأخيرة ضمن البرامج الخمسة الأكثر مشاهدة على القناة الثانية.

وإذا كانت دنيا بوطازوت وعزيز حطاب قد فشلا في استقطاب جمهورهما في سلسلة “أنا ومنى ومنير”، إلاّ أنهما نجحا في استقطاب أكثر من 6.5 مليون مشاهد مغربي تابعوا سلسلة “لوبيرج” من إخراج إدريس الروخ وبطولة عزيز حطاب، دنيا بوطازوت، هدى الريحاني، سعيد باي، رشيد رفيق، سمير ديكازا، محمد الخياري، ماجدولين الإدريسي، زهيرة صادق وأحمد الناجي.

وتحكي السلسلة عن عودة عزيز حطاب في دور “كمال بوحمادي” إلى القرية التي ولد فيها بعد 23 من الغربة، حيث سيحاول فتح نزل صغير ورثه عن والدته، وذلك في إطار كوميدي يجمعه بأهل القرية وزوجته “نفيسة” التي لعبت دورها دنيا بوطازوت.

16