دواء السكري يخفض احتمال الإصابة بالزهايمر

الخميس 2014/07/17
بيوجليتازون يحسن عمل الدماغ

برلين- أشارت دراسة ألمانية واسعة إلى أن علاجا شائعا ورخيصا لمرض السكري يمكن أن يجنب أعراض مرض الزهايمر رغم أن الإثبات القاطع لهذا الأمر لن يظهر إلا عبر تجارب رسمية ربما تظهر نتائجها بعد خمس سنوات.

وتعد هذه الدراسة أحدث التجارب السريرية التي تتوصل إلى هذا الاستنتاج، حيث أظهرت دراسات سابقة أن الناس والحيوانات الذين تناولوا الدواء المستخدم بشكل واسع لعلاج السكري من النوع الثاني ويدعى بيوجليتازون، هم أقل عرضة للإصابة بالزهايمر أو أي نوع من الخرف. ويباع هذا الدواء تحت اسم أكتوز التجاري وتنتجه شركة تاكيدا اليابانية للأدوية.

واستخدم الباحثون في الدراسة الجديدة التجريبية قاعدة البيانات الروتينية من خطط نظام الضمان الصحي الألماني بين عام 2004 وحتى عام 2010، وتتبعوا آثار قاعدة البيانات لحوالي 146 ألف مريض تبلغ أعمارهم 60 عاما فما فوق والذين لم تظهر عليهم أي من أعراض الخرف.

وأظهر تحليل المعلومات أن 13841 من الحالات ظهرت عليهم في النهاية أعراض الخرف في حين أن المرضى الذين كانوا يأخذون دواء السكري المذكور انخفضت لديهم مخاطر الإصابة بالخرف بشكل ملحوظ مع كل ثلاثة أشهر إضافية من تناول الدواء.

وخلال الاجتماع السنوي للمؤتمر الدولي لمؤسسة الزهايمر في كوبنهاغن بالدنمارك، قالت آن فينك الباحثة في المركز الألماني لأمراض تدهور الجهاز العصبي والتي شاركت في الإشراف على الدراسة إن “الاستخدام الطويل الأمد لدواء بيوجليتازون يخفف مخاطر الإصابة بالخرف” استنادا إلى فحص البيانات الصحية.

وتكهنت فينك أن بيوجليتازون يساعد في منع الإصابة بالزهايمر عبر تخفيف الالتهاب في الدماغ والجهاز العصبي، وأضافت أن التأثيرات الأخرى للدواء ربما تلعب دورا أيضا.

ورجح ستيفان برانان المسؤول عن تطوير الأدوية للجهاز العصبي المركزي في شركة تاكيدا اليابانية أن بيوجليتازون ربما يساعد في وقف الزهايمر عبر تحسين عمل الحبيبات الخيطية وهي الأجزاء التي تنتج الطاقة في كل خلايا الجسم ما عدا خلايا الدم الحمراء. وأكد أن “الدماغ يستهلك الكثير من الطاقة” وبالتالي فإن توفر العدد الكافي من الحبيبات الخيطية يمكن أن يحسن عمل الدماغ ويستبعد الإصابة بالزهايمر. وأشارت شركة تاكيدا إلى أن نحو 18 مليون أميركي يعانون الزهايمر مع تضاعف معدل الإصابة به كل خمس سنوات للفئة العـمرية بين 65 و85 عاما.

17