"دواعش الداخل" جلدوا على تويتر السعودي

الثلاثاء 2014/09/02
مغردون: داعش تمارس الإرهاب تحت مسميات الاحتساب

الرياض - أثار فيديو يظهر اعتداء عضو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية على سائح بريطاني الجنسية وزوجته، جدلا واسعا على موقع تويتر عبر هاشتاغ #دواعش_بريدة_يعتدون_على_سائحة.

وأظهر الفيديو الاعتداء على الرجل الذي سقط على الأرض، ثم يقوم ليتفاجأ بأحد أعضاء الهيئة يقفز عليه، فدافعت عنه زوجته، واُكد بعد ذلك أنه تحصن داخل سيارته وأقفل أبوابها، إلا أن رجال الهيئة حاصروها، وبدأوا يضربون على زجاجها لكي ينزل.

ومع تداول هذا المقطع بكثرة، كشف المتحدث الرسمي للهيئة تركي الشليل عن تشكيل لجنة برئاسة مدير عام فرع منطقة الرياض ورئيس هيئة مدينة الرياض للتحقيق في الحادثة.

وعلقت مغردة “المتشدد قفز واعتدى على المرأة أمام زوجها الذي يصرخ: دع زوجتي! انهارت القيم!”. وقال آخر “ليس من الرجولة ضرب امرأة ولا من العروبة إهانة الضيف ولا من الإسلام ترويع المعاهد”.

وصحح بعضهم أن الواقعة حدثت في الرياض لا في بريدة كما يقول المغردون.

وفي هذا السياق كتب مغرد “لا يهم أين وقعت هذه الحادثة لكنها تعكس تصرفا همجيا بربريا يسيء إلى الإسلام وإلى هذا البلد، أتمنى أن يتم تحقيق بشأنها”!

واعتبرت مغردة أن وقائع الاعتداءات الفردية تحدث في جميع مدن العالم “لنكن حياديين.. حتى في الدول العلمانية يُعتدى على السياح.. ولا ننسى ناهد المانع.

وكتبت مغردة “كشفت لنا هذه الحادثة ما قيمة البريطاني لدى حكومته وما قيمة السعودي لدى حكومته #ناهد_المانع مثال”.

من جانب آخر انتقد مغردون من استعملوا كلمة دواعش. وفي هذا السياق كتبت مغردة “نحن ضد ضرب أي كان، لكن ضد إلصاق تهمة الداعشية بكل ملتح.. نحارب العنصرية ونحن نمارسها على الآخر من أجل مظهره”؟

ونشطت حسابات تدافع عن الهيئة، حيث كتب معلق “لا يحارب الهيئة إلا أحد رجلين: إما رجل لا يعرف للأعراض قيمة ووزنا أو ديوث”، وفق تعبيره.

وتعليقا على ذلك كتب مغرد “الدواعش هم من يدافعون عن هذا الإرهاب وكأننا في شوارع الرقة السورية يجب محاسبة الكنغر الصغير والتشهير به”.

وكتب آخر “نفور الناس منهم واضح لأن تلك التجاوزات الفردية لامست ملايين الأفراد، من لم يتخلق بأخلاق الإسلام يستحيل أن يمثله”.

وقال أبو البراء على حسابه الساخر على تويتر "إنه شاب غيور يعلم صليبيا درسا هاما في #آداب_ضرب_الزوجة لربما أعلمه لاحقا جهاد النكاح”.

وكتب مغرد "على الحكومة التحرك عاجلا ضد أذناب داعش في الداخل الذين يمارسون الإرهاب تحت مسميات الاحتساب".

19