دواع صحية وراء استقالة المبعوث الأممي لقضية الصحراء

الرباط تعرب عن أسفها لاستقالة كوهلر وتؤكد الالتزام بدعم الجهود الأممية للتوصل إلى مخرج للقضية.
الخميس 2019/05/23
حقق تقدما في ملف الصحراء

الأمم المتحدة (الولايات المتحدة) - أعلنت الأمم المتّحدة أنّ مبعوثها إلى الصحراء المغربية الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر (76 عاماً) قدم استقالة من منصبه "لدواع صحّية".

وقالت المنظمة في بيان إنّ "الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) يأسف بشدّة لهذه الاستقالة لكنّه قال إنّه يتفهّمها تماماً وقد أعرب عن أطيب أمنياته للمبعوث الأممي الذي تسلّم مهامه في يونيو 2017".

وذكر المتحدث باسم غوتيريش، أن "الأمين العام للأمم المتحدة التقى اليوم بالسيد كوهلر الذي أبلغه بقرار الاستقالة لدواع صحية".

كما عبر عن "امتنانه العميق لكوهلر وجهوده المستمرة والمكثفة التي أرست أسس الزخم الجديد في العملية السياسية حول قضية الصحراء"، وكذلك للأطراف المعنية بالملف على انخراطها إلى جانب كوهلر في العملية السياسية.

Thumbnail

من جانبه، أعربت المغرب عن أسفها لقرار الاستقالة، مثمنة بجهود كوهلر والمهنية التي تحلى بها في تأديته لمهامه.

وجددت المملكة المغربية دعمها لجهود الأمين العام للأمم المتحدة من أجل تسوية النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وأكدت الرباط التزامها بالتوصل إلى حل سياسي واقعي، براغماتي ومستدام، قائم على التوافق، وذلك في إطار مبادرة الحكم الذاتي.

ومنذ أن عيّن مبعوثاً إلى الصحراء المغربية سعى كوهلر بكل جهده لإحياء المساعي الرامية لإيجاد حلّ لهذا الملف، ونجح في جمع الأطراف المعنية إلى طاولة الحوار، ولا سيما حين عقد في سويسرا اجتماعين، في ديسمبر 2018 ومارس الماضي شارك فيهما كل من المغرب والبوليساريو والجزائر وموريتانيا.