"دوت شبكة".. نطاق الإنترنت العربي حقيقة بعد طول انتظار

السبت 2013/10/26

دبي- أعلن الخميس عن إطلاق أول ركن مخصص بشكل كامل للغة العربية على شبكة الإنترنت، مستهلاً عصراً جديداً من الإنترنت بالعربية، وناقلاً النطاق العالمي الجديد «.شبكة» من مجرد مفهوم نظري إلى واقع تقني ملموس.

وينضم النطاق الرائد إلى النطاقات غير العربية على الإنترنت مثل (.com) و(.net) و(.org) بوصفه أول نطاق عالمي عابر للحدود باللغة العربية من المستوى الأعلى.

وللاحتفاء بهذه المناسبة التاريخية، قامت شركة «دوت شبكة ريجستري» الشركة المقدمة للنطاق والتي تتخذ من دبي مقراً لها، بدعوة المهتمين من العلامات التجارية المرموقة والشخصيات البارزة رفيعة المستوى ليصبحوا شركاء في إطلاق النطاق الجديد «شبكة».

وسيتمكن شركاء إطلاق «.شبكة» من الشركات والأفراد المتحمسين والحريصين على تمكين اللغة العربية وتعزيزها على الإنترنت من امتلاك أسماء نطاق خاصة بهم تمكنهم حصرياً من إظهار دعمهم للجمهور الناطق باللغة العربية والإعلان عن التزامهم بالارتقاء بالإنترنت العربية.

وتأتي الخطوة بمثابة إطلاق النطاق «.شبكة» الأول من نوعه، لينضم إلى النطاقات المضافة إلى الإنترنت كجزء من «هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة» (آيكان) -المنظم العالمي لعناوين الويب- ويعتبر أول نطاق عالمي باللغة العربية من المستوى الأعلى.

وقالت ياسمين عمر، المدير العام لشركة «دوت شبكة ريجستري»، «يشهد اليوم لحظة تاريخية في مسيرة المجتمع العالمي الناطق بالعربية على الإنترنت. لقد انتظرنا 28 عاماً، أي منذ تأسيس .com، إطلاق أول نطاق عالمي عابر للحدود باللغة العربية من المستوى الأعلى. ومن شأن هذه الخطوة تمكين خوض تجربة إنترنت عربية خالصة من الألف إلى الياء».

وأوضحت ياسمين «نتطلع الآن إلى مشاركة أكبر العلامات التجارية والمبتكرين المهتمين والمنخرطين في مجتمع اللغة العربية العالمي، ونرتقب تسجيلهم للحصول على الأسماء الأولى لنطاق «.شبكة» ليصبحوا سفراء وقادة رائدين في الإنترنت بالعربية، ونأمل مبادرة أبرز العلامات التجارية العربية المرموقة باتخاذ الخطوة الأولى، والإسهام في صنع الفرق وإحداث التغيير».

وأكدت ياسمين أن أحد أهداف «.شبكة» يتجسد في تمكين وتعزيز اللغة العربية على الإنترنت.

وأوضحت أن «.شبكة» سيكون أكثر من مجرد اسم نطاق، فهو بمثابة قدوة تحتذى تمثل الإنترنت بالعربية وتصنع مستقبلنا.

ومن شأن النطاق العالمي الجديد «.شبكة» أن يحفز ويشجع توسيع المحتوى بالعربية على الإنترنت وسد الفجوات التي تبرز لدى البحث عن محتوى باللغة العربية.

القيمة المضافة لوجود نطاق عربي

ينظر القيّمون على «.شبكة» إلى الأمر على أنّه ليس مجرد نطاق باللغة العربية، بل هو قضية تمكين للّغة في عالم الإنترنت، وهم يعدون أسماء النطاقات المسجلة لديهم بالحصول على أكثر من مجرّد استخدام للعنوان على الإنترنت. كما تؤكد شركة «دوت شبكة ريجستري» أن النطاق الجديد سيقدّم أسلوباً حديثاً في استخدام الإنترنت باللّغة العربية، وذلك لارتباطه بكل ما هو عربي على الإنترنت، لاسيما كونه أول نطاق عربي من نوعه في العالم.

على الرغم من تداول المحتوى العربي على شبكة الإنترنت لكن لا يزال يتوجب على المستخدمين معرفة قدر ولو قليل من الإنكليزية لاستخدام الإنترنت، وهذا ما يسعى «.شبكة» للتخلص منه لإتاحة الفرصة لاستخدام الإنترنت بالعربية فقط، حيث تسعى إلى إيجاد شبكة إنترنت عربية توفر لكل مستخدم إمكانية التواصل باستخدام لغته الأم فقط.

ما مدى النجاح الذي ستحققة «.شبكة»

وضع عدد من خبراء الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نجاح «.شبكة» رهنا ً لتأهيل المحتوى الإلكتروني العربي ليكون متناسباً واحتياجات السوق، بالإضافة إلى ترويجه وتسويقه وتناوله لمجالات متعدّدة. كذلك أكّد الخبراء أن نجاح أول نطاق عربي عالمي يعزز الفرص أمام محاولات أخرى لنطاقات عربية جديدة تثري المحتوى العربي على الشبكة العنكبوتية. كما حذروا أيضاً من نقص المحتوى العربي على شبكة الإنترنت والذي يمثل وفقاً للإحصائيات العالمية حوالي 0.4 بالمئة من إجمالي محتوى الإنترنت العالمي، آخذين بعين الاعتبار أن نجاح «.شبكة» لن يجعله في منافسة مع النطاقات الأجنبية واسعة الشهرة أمثال «com. – .org – .net» بسبب صعوبة الأمر.

أهداف «.شبكة»

* أن تصبح النطاق الأول للعرب وذلك عن طريق الوصول إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كاملة وهي التي تضم أكثر من 280 مليون شخص.

* تهدف إلى أن تكون أول نطاق بالمستوى الأعلى بغير الإنكليزية، وبلا حدود على الإنترنت، وغير مقيّدة بموافقات من أية دولة.

* الحصول على جمهور كبير، خاصة في وجود أكثر من 20 دولة تعتمد اللغة العربية كلغة رسمية في منطقة الشرق الأوسط.

السوق المستهدفة


منطقة الشرق الأوسط كلها وشمال أفريقيا وتضم أكثر من 380 مليون إنسان، فقد صممت «.شبكة» لتكون الإنترنت العربي للعرب.

إن اللغة العربية خامس لغات العالم في عدد الناطقين بها والعربية هي أسرع أقسام الإنترنت نمواً (نمت بنسبة 2500 بالمئة خلال السنوات العشر إلى 2011 مقارنة بنسبة نمو 300 بالمئة للإنكليزية).

18