دورة غرب آسيا: جولة الحسم تنطلق اليوم بين السعودية وقطر

الثلاثاء 2013/12/31
جمهور المنتخب السعودي يتطلع للفوز وجمهور المنتخب القطري يكفيه التعادل

الدوحة- تنطلق اليوم الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول لبطولة غرب آسيا الثامنة لكرة القدم المقامة حاليا بالدوحة، حيث ستكون المنافسة محتدمة على البطاقات الأربع المؤهلة إلى نصف النهائي.

لم يضمن أي منتخب مشارك في دورة غرب آسيا التأهل رغم الانتصارين اللذين حققهما المنتخبان القطري والكويتي على نظيريهما الفلسطيني واللبناني اللذين ودعا البطولة رسميا.

وتلتقي قطر في المجموعة الأولى مع السعودية في أقوى المواجهات، والعراق مع عمان في المجموعة الثانية، والكويت مع الأردن الأربعاء في المجموعة الثالثة. ومن المتوقع أن تكون اللقاءات الثلاثة نارية ويكفي المنتخب القطري التعادل بأية نتيجة لضمان التأهل بينما لا بديل عن الفوز أمام المنتخب السعودي. وحتى لو خسر المنتخب القطري فقد يملك فرصة التأهل كأفضل ثان في المجموعات لكن سيكون عليه الانتظار حتى انتهاء المباراتين الأخريين.

ولن يحقق التعادل أية فائدة للعراق وعمان لتعادلهما سابقا مع البحرين الذي ينتظر نتيجة مباراتهما على أحر من الجمر، ولو استمر التعادل السلبي في هذه المجموعة فإن القرعة ستحسم المتأهل إلى دور نصف النهائي، حيث يمتلك الفريق البحريني نقطتين ولو تعادل العراق وعمان سيكون أيضا رصيدهما نقطتين.

وفي المجموعة الثالثة لن يكون هناك أي بديل أمام الأردن ومدربه المصري حسام حسن سوى الفوز لضمان التأهل بعد تعادله في المباراة الأولى سلبا مع لبنان، بينما يكفي الكويت التعادل بأية نتيجة بعد فوزه بهدفين على لبنان.

وقد يكون الكويت أيضا قادرا على التأهل إذا خسر أمام الأردن، حيث يملك فرصة أن يكون أفضل ثان في المجموعات الثلاث. من جانبه أكد جمال بلماضي، المدير الفني للمنتخب القطري، جاهزية العنابي لخوض مواجهته الحاسمة أمام المنتخب السعودي.

وقال مدرب منتخب قطر: "سندخل مواجهة السعودية بأفضلية الفوز في المباراة الأولى وبأفضلية الفارق الزمني الذي نجحنا في استغلاله بالشكل المناسب". وتابع بلماضي "لا توجد عندنا أية إصابات باستثناء شد عضلي لمراد ناجي، كما أن عبدالكريم حسن سيكون جاهزا للقاء القادم لتقديم الإضافة المرجوة منه".

وحول رؤيته الفنية للبطولة، أكد مدرب العنابي أن هناك توازنا بين كل الفرق بدليل النتائج المتقاربة، مشيرا إلى أن كل الفرق المشاركة جاءت لتنافس على اللقب، وأن البطولة بصفة عامة مستواها جيّد.

ورداً على ما إذا ما كان سيلعب على التعادل أمام السعودية، قال بلماضي "في كرة القدم الفريق الذي يلعب على إيجاد فرصتين ستكون المهمة صعبة عليه، وإن فلسفتي كمدرب أن ألعب دائما للفوز وفي نفس الوقت ألعب بتوازن". وأشار مدرب المنتخب القطري إلى أن مباراته أمام السعودية بمثابة "ديربي خليجي"، لاسيما وأن المنتخب السعودي يملك عناصر جيّدة ويجيد بناء اللعب جيّدا.

وحول غياب الأهداف في البطولة، أكد بلماضي، أن بعض المنتخبات تلعب بتوازن ولم تغامر بالهجوم وأن الفرق تلعب بحذر وهي تعلم مسبقا أنها إذا ما خسرت مباراة يمكن أن تغادر البطولة، وهو ما جعل الأداء حذرا.

ومن جهته بيّن لاعب المنتخب السعودي، عبد الفتاح عسيري، الحاصل على أفضل لاعب في مباراة المنتخب السعودي والمنتخب الفلسطيني ببطولة غرب آسيا والتي انتهت بالتعادل السلبي "أن المباراة أمام المنتخب الفلسطيني كانت صعبة وقوية"، وقال "نجحنا في السيطرة على مجريات اللعب خلال اللقاء، وكنا نطمح في تحقيق الفوز في المباراة لكننا لم نوفق، وحصلت لنا العديد من الفرص لكن لم نستغلها".

وأضاف أنه كان لدينا العديد من الأخطاء أمام فلسطين سنسعى إلى تداركها في المباراة المقبلة والهامة أمام منتخب قطر من أجل تحقيق الفوز لضمان بطاقة التأهل إلى الدور الثاني، مشيرا إلى أن المنتخب القطري من المنتخبات القوية والمباراة ستكون على أرضه ووسط جمهوره لكننا عازمون على تقديم أفضل ما لدينا في المباراة، من أجل تحقيق الفوز والتأهل لدور الأربعة من البطولة، وسنظهر بوجهنا الحقيقي في هذه المباراة المصيرية".
23