دورتموند يتطلع لتخطي عقبة إشبيلية في دوري الأبطال

نادي يوفنتوس الإيطالي يراهن على التاريخ لعبور بورتو البرتغالي.
الثلاثاء 2021/03/09
قوة رهيبة

تقام الثلاثاء والأربعاء أربعة لقاءات ستكشف في نهايتها عن أول أربعة متأهلين إلى ربع نهائي أبطال أوروبا. وبينما يتحوّل إشبيلية إلى ألمانيا لمواجهة دورتموند، يلاقي يوفنتوس نظيره بورتو البرتغالي، في حين يتواجه ليفربول مع لايبزيغ ويحل برشلونة ضيفا على باريس سان جرمان.

باريس – يبدو بوروسيا دورتموند الأقرب إلى بلوغ ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم بعد فوزه المستحق 3 – 2 ذهابا في إشبيلية.

وسيحاول الفريق الألماني نسيان النكسة التي تعرض لها السبت عندما فرط في تقدم بثنائية نظيفة في تسع دقائق لهدافه الدولي النرويجي إرلينغ هالاند أمام مضيفه بايرن ميونخ وخسر برباعية كان بطلها هدافه السابق الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي صاحب الـ”هاتريك”.

سلاح قوي

يعوّل عليه الفريق في واقعة يوفنتوس
يعوّل عليه الفريق في مواجهة إشبيلية

سيشكل مهاجم بوروسيا دورتموند النرويجي إرلينغ هالاند السلاح الفتاك لفريقه في ظل تساؤلات النادي الألماني عن قدرته على الاحتفاظ بجوهرته قبلة العديد من الأندية الأوروبية.

ووضع دورتموند قدما في ربع نهائي المسابقة القارية الأعرق بفوزه ذهابا على النادي الأندلسي في عقر داره 3 – 2 بفضل ثنائية لهالاند ابن العشرين عاما الذي سيفتقد في مباراة الثلاثاء تمريرات زميله لاعب الجناح الإنجليزي جايدون سانشو الغائب بسبب إصابة عضلية حسب ما صرح المدير الرياضي ميكايل تسورك.

وتغيب الجماهير عن أبرز مدرجات ملعب “سينغنال إيدونا بارك” المعروف بـ”الحائط الأصفر” (نسبة إلى ألوان الفريق واحتشاد المتفرجين) بسبب إقامة المباراة خلف أبواب موصدة خوفا من تداعيات فايروس كورونا.

وبالرغم من صغر سنّه (20 عاما) بات في جعبة هالاند الكثير من الأرقام القياسية؛ ففي إشبيلية خلال مباراة الذهاب بات أول لاعب في التاريخ يسجل 10 أهداف في 7 مباريات فقط بقميص ناد واحد في المسابقة الأعرق.

وفي سجله الفتي تشير الأرقام إلى تسجيله 18 هدفا في 13 مباراة في دوري الأبطال خاضها مع فريقه السابق سالزبورغ النمساوي ومع دورتموند.

رجال المدرب أندريا بيرلو يستندون على تاريخ مواجهاتهم مع فريق بورتو البرتغالي في تورينو في المسابقة القارية

ويقف هالاند على مشارف معادلة رقم قياسي جديد بحوزة مهاجم باريس سان جرمان كيليان مبابي، وهو تسجيل 19 هدفا في دوري الأبطال قبل بلوغه سن 21 عاما.

لكن دورتموند يخشى تكرار سيناريو الموسم الماضي في الدور ذاته عندما خرج على يد باريس سان جرمان بعدما حسم مباراة الذهاب 2 – 1 في صالحه قبل أن يخسر 0 – 2 إيابا، خصوصا وأن إشبيلية بطل مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” الموسم الماضي صعب المراس قاريا.

ويدخل إشبيلية المباراة بمعنويات في الحضيض نسبيا بعد ثلاث هزائم متتالية، بينها خسارتان أمام برشلونة أدت إحداها إلى خروجه من نصف نهائي مسابقة الكأس المحلية، وأخيرة أمام إلتشي المتواضع 1 – 2 السبت في الدوري.

وتبقى أفضل نتيجة لإشبيلية في المسابقة القارية العريقة الدور ربع النهائي عامي 1958 و2018، علما بأنه يحمل الرقم القياسي في عدد الألقاب في مسابقة الدوري الأوروبي برصيد ستة ألقاب ظفر بها في السنوات الأربع عشرة الأخيرة.

خطر الخروج

التاريخ ينصف يوفنتوس
التاريخ ينصف يوفنتوس

وفي المباراة الثانية يواجه يوفنتوس الإيطالي خطر الخروج من ثمن نهائي المسابقة للموسم الثاني تواليا عندما يستضيف بورتو البرتغالي إيابا.

وكان يوفنتوس قد خسر 1 – 2 ذهابا وهو بحاجة إلى الفوز ولو بهدف وحيد لمواصلة مشواره في المسابقة القارية التي يلهث وراء لقبه الثالث بها منذ تتويجه بالثاني عام 1996، علما بأنه خسر خمس مباريات نهائية من وقتها أعوام 1997 و1998 و2003 و2015 و2017.

ويستند رجال المدرب أندريا بيرلو على تاريخ مواجهاتهم مع بورتو في تورينو في المسابقة القارية العريقة حيث تغلبوا عليه 3 – 1 في دور المجموعات عام 2001، ثم 1 – 0 في إياب ثمن النهائي عام 2017، وهما نتيجتان تمنحانه بطاقة ربع النهائي الثلاثاء في حال تحقيقه أي منهما.

كما أن بورتو خسر في زياراته الخمس الأخيرة إلى إيطاليا، بالإضافة إلى فشله في الفوز في مبارياته الثلاث عشرة الأخيرة في دور الإقصاء المباشر في دوري الأبطال (تسع هزائم وأربعة تعادلات).

ويمني يوفنتوس النفس باستغلال الهدف الذي سجله مهاجمه فيديريكو كييزا في مباراة الذهاب للإطاحة بضيفه المتوج باللقب عامي 1987 و2004.

ويعول فريق “السيدة العجوز” على هدافه في المسابقة الدولي الإسباني ألفارو موراتا صاحب ستة أهداف حتى الآن، وظهيره الدولي الكولومبي خوان كوادرادو أفضل ممرر في المسابقة حتى الآن (5 تمريرات حاسمة)، إلى جانب الهداف التاريخي الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو والذي تم التعاقد معه بالأساس صيف 2018 من أجل رفع الكأس ذات الأذنين الطويلتين.

ويستعد يوفنتوس لحسم مستقبل لاعبه موراتا الذي انضم إلى الفريق في الصيف الماضي على سبيل الإعارة من أتلتيكو مدريد. وحسب صحيفة “موندو ديبورتيفو” فإن موراتا استعاد أفضل مستوياته في السيدة العجوز منذ انضمامه في الصيف الماضي، وأذهل الجميع بما يقدمه.

وأضافت أن يوفنتوس مقتنع بضرورة بقاء المهاجم الإسباني خلال الفترة المقبلة. وتمكن موراتا منذ بداية الموسم، من تسجيل 14 هدفا وقدم 10 تمريرات حاسمة في 30 مباراة، ويعد من المفاتيح الأساسية للمدرب أندريا بيرلو.

مهمة صعبة
مهمة صعبة

وكان موراتا قد انضم ليوفنتوس في الصيف الماضي قادما من أتلتيكو، لمدة موسم على سبيل الإعارة مقابل 10 ملايين يورو، مع إمكانية التجديد بنفس المبلغ في نهاية الموسم.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا هو السيناريو المتوقع لبقاء موراتا مع السيدة العجوز لموسم آخر. ونوهت أن اليوفي يركز على تجديد عقد موراتا بعد الدور الذي لعبه مع بيرلو حتى الآن، موضحة أن اللاعب يريد البقاء بأي ثمن.

ويعاني يوفنتوس الأمرّين في الدوري المحلي حيث يحتل المركز الثالث. واستعاد يوفنتوس توازنه في الآونة الأخيرة ورفع لاعبوه معنوياتهم بالفوز الكبير على لاتسيو 3 – 1 السبت في مباراة أبقى فيها المدرب بيرلو على الثلاثي رونالدو ولاعب الوسط وستون ماكيني وقطب الدفاع ليوناردو بونوتشي على دكة البدلاء، قبل أن يدفع بهم في الشوط الثاني.

ولا تختلف حال بورتو محليا عن يوفنتوس حيث يحتل المركز الثاني بفارق 10 نقاط خلف سبورتينغ المتصدر، وفقد لقبه في مسابقة الكأس المحلية بخسارته أمام ضيفه سبورتينغ براغا 2 – 3 الأربعاء الماضي في إياب نصف النهائي (1 – 1 ذهابا).

ويعتبر لاعب الوسط الأميركي الموهوب وستون ماكيني رمزا لجيل جديد قادم في سماء يوفنتوس، إلى جانب الواعدين السويدي ديان كولوشيفسكي وفيديريكو كييزا والهولندي ماتيس دي ليخت.

وأصبح ماكيني المولود في ولاية تكساس والبالغ من العمر 22 عاما أوّل لاعب من الولايات المتحدة يدافع عن ألوان عمالقة تورينو عندما وصل من نادي شالكه الألماني الصيف الماضي على سبيل الإعارة.

23