دوري أبطال آسيا: غوانغجو وسيول يبحثان عن أمجد الألقاب

السبت 2013/11/09
فريق غوانغجو الصيني على مشارف تتويج تاريخي

بكين- اليوم السبت يقام المشهد الختامي لبطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم بين فريقي غوانغجو إيفرغراند الصيني وإف سي سيول الكوري الجنوبي في العاصمة الصينية بكين.

يطمح لاعبو غوانغجو إيفرغراند الصيني وإف سي سيول الكوري الجنوبي من خلال لقاء اليوم إلى المنافسة على لقب البطولة للتأهل إلى بطولة كأس العالم للأندية التي ستقام في المغرب في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

ويسعى غوانغجو إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه، حيث أنه يكفيه الفوز أو التعادل بأية نتيجة أقل من هدفين للتتويج باللقب، بينما يحتاج بطل كوريا الجنوبية إلى الفوز أو التعادل بأية نتيجة أكثر من هدفين لانتزاع اللقب الآسيوي، حيث أن مباراة الذهاب بين الفريقين الشهر الماضي قد انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما في كوريا الجنوبية.

وتتشابه الظروف لدى لاعبي الفريقين، فكلاهما لم يسبق له التتويج بلقب دوري أبطال آسيا، لذا فإن كلاهما يحاول أن ينتزع اللقب الآسيوي للمرة الأولى في تاريخه. وساهم ثنائي الهجوم البرازيلي أليكسون ومريكي والأرجنتيني داريو كونكا في وصول غوانغجو إيفرغراند إلى أول نهائي قاري.

وقد يصبح المدرب العالمي ما شيللو ليبي أول مدرب يفوز بدوري الأبطال في آسيا وأوروبا إذا فاز غوانغجو بالبطولة (حيث سبق له الفوز مع يوفينتوس بلقب أبطال أوروبا عام 1996)، لكن سيول سيظل عقبة في طريق غوانغجو لأنه نجح في الإطاحة بكبار الأندية الآسيوية حتى وصل إلى المباراة النهائية. ويتطلع سيول إلى أن يتوج باللقب للمرة الأولى في تاريخه والتأهل إلى كأس العالم للأندية في المغرب خلال ديسمبر/ كانون الأول القادم.

غوانغجو تحت إشراف المدرب الإيطالي الخبير مارتشيلو الذي قاد بلاده إلى لقب مونديال 2006، تقدم على سيول قبل أسبوعين بهدفين للبرازيلي الكيسون وغاو لين مقابل هدف الياباني سيرجيو أسكوديرو، لكن مهاجم سيول ونجمه المونتينيغري ديان داميانوفيتش أنقذه من الخسارة مسجلا هدف التعادل قبل 7 دقائق على النهاية الوقت.

وستكون مهمة نادي سيول الكوري الجنوبي بالغة الصعوبة في مواصلة هيمنة أندية بلاده على مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم في السنوات الأخيرة، عندما يحل على غوانغجو الصيني.

ورغم ذلك، يبقى غوانغجو مرشحا قويا للفوز باللقب، إذ يحتاج إلى الفوز بأية نتيجة والتعادل 0-0 أو 1-1 كي يتوج لأول مرة في تاريخه. واعتبر نجم غوانغجو لاعب الوسط الأرجنتيني داريو كونكا أن أمواج الجماهير الحمراء في ملعب تيانهي ستساعد الفريق الملقب بـ"مانشستر يونايتد آسيا" حيث قال: "سيكون رائعا أن نلعب على أرضنا.

نعرف الملعب وجماهيرنا إلى جانبنا. لكن في النهاية علينا تقديم كل ما نملك كي نحرز اللقب".

أما داميانوفيتش مصدر الخطر الأكبر لدى سيول، والذي تابع تألقه عندما سجل هدفين وقلب تأخر فريقه إلى فوز على سوون بلووينغز 2-1 في الدوري حيث يحتل المركز الرابع بفارق 13 نقطة خلف أولسان هيونداي المتصدر، فقال: "شاهدتم أنه في آخر 10-15 دقيقة لم يتمكن الصينيون من الجري، أو من اللعب وكانوا محظوظين لأننا أهدرنا بعض الفرص".

واستعد غوانغجو للمباراة بفوز ساحق على ووهان زال 5-0 وضعه على بعد 18 نقطة من شاندونغ لونينغ في ختام الدوري الذي ضمن لقبه قبل شهر. وسيكون طعم التتويج مميزا لليبي الذي قاد يوفنتوس إلى نهائي دوري الأبطال أربع مرات وأحرز اللقب في 1996.

ولم يسبق لأي فريق صيني أن أحرز لقب هذه المسابقة في حلتها الجديدة، مع العلم أن لياونينغ الصيني كان قد أحرز لقب نهائي البطولة السابقة، كأس الأندية البطلة، عام 1990 على حساب نيسان الياباني. أما الفرق الكورية الجنوبية فتوجت باللقب أربع مرات في الحلة الجديدة ابتداء من عام 2003، عبر شونبوك موتورز (2006) وبوهانغ ستيلرز (2009) وسيونغنام ايلهوا (2010) واولسان (2012).

وكان الاتحاد الآسيوي اعتمد إقامة النهائي من مباراتين منذ انطلاق البطولة الجديدة عام 2003، لكنه أجرى تعديلا بدءا من 2009 وقرر إقامة النهائي من مباراة واحدة أقيمت في طوكيو مرتين، ثم في كوريا الجنوبية مرتين، قبل أن يعود إلى نظام مباراتي الذهاب والإياب بدءا من النسخة الحالية.

وسيشارك بطل دوري أبطال اسيا في كأس العالم للأندية المقررة بالمغرب في كانون الأول/ديسمبر المقبل، وسيلتقي مع بطل أفريقيا في الدور ربع النهائي بموجب القرعة التي سحبت في مراكش. ويتنافس الأهلي المصري مع أورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي في نهائي دوري أبطال أفريقيا، بعدما تعادلا 1-1 ذهابا في جنوب أفريقيا.

22