دوري الأبطال: أرسنال وميلان يؤجلان الحسم وتشلسي يعبر خاسرا

الخميس 2013/11/28
جاك ويلشر يدخل التاريخ من أوسع أبوابه

نيقوسيا- دارت منافسات الجولة الخامسة من مرحلة المجموعات في إطار مسابقة دوري أبطال أوروبا، التي شهدت العديد من الأرقام الجديدة بالنسبة للعديد من الأندية المتنافسة. وأظهر جاك ويلشر مؤشرات تؤكد أنه يسير في طريق العودة إلى قمة مستواه مع أرسنال.

دخل لاعب أرسنال الإنكليزي جاك ويلشر التاريخ من أوسع أبوابه بتسجيله الهدف الأسرع في تاريخ الأرسنال خلال مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعد هدفه في مرمى مارسيليا الفرنسي عقب 29 ثانية على البداية. وأصبح هدف ويلشر الأسرع للمدفعجية في دوري الأبطال. مع العلم أن عددا كبيرا من مشجعي أرسنال الذين احتشدوا في ملعب الإمارات لم يشاهدوا الهدف. لكن الجميع تمكن من مشاهدة الهدف الثاني لويلشر نفسه، الذي وضع فريقه يقترب من دور الـ16 من المسابقة.

وفي هذه المجموعة السادسة، لم تحسم الأمور في انتظار الجولة الأخيرة بعد فوز أرسنال على ضيفه مرسيليا الفرنسي 2-0، وبوروسيا دورتموند الألماني وصيف بطل النسخة الماضية على ضيفه نابولي 3-1. وارتفع رصيد أرسنال إلى 12 نقطة مقابل 9 لكل من دورتموند ونابولي ولا شيء لمرسيليا.

على ملعب الإمارات، دك أرسنال شباك ضيفه في الدقيقة الأولى من عمر اللقاء عندما أرسل الفرنسي بكاري سانيا كرة إلى جاك ويلشير في الجهة اليمنى من منطقة ضيفه، تابعها الأخير بيسراه قوية في سقف الشبكة. وحصل أرسنال على ركلة جزاء سددها الألماني مسعود أوزيل القادم من ريال مدريد على يمين الحارس ستيف مانداندا الذي تصدى لها ببراعة وحرم أصحاب الأرض من هدف ثان. وأضاف ويلشير الهدف الثاني في الشوط الثاني مستفيدا من كرة مسعود أوزيل.

وتأهل تشلسي الإنكليزي إلى الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم رغم خسارته أمام مضيفه بازل السويسري 0-1. ولحق تشلسي بمواطنه مانشستر سيتي وأتلتيكو مدريد وبرشلونة الأسبانيين وبايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب.

وعلى ملعب سانت ياكوب بارك وأمام 23 ألف متفرج، حقق بازل فوزه الثاني ضمن منافسات المجموعة الخامسة وكان أيضا على حساب الفريق اللندني بعد أن هزمه في الجولة الافتتاحية في عقر داره (2-1) بفضل المهاجم المصري الموهوب محمد صلاح قبل 3 دقائق من نهاية الوقت الأصلي مستثمرا تمريرة من فابيان شار.

لكن الخسارة لم تمنع تشلسي الذي بقي رصيده 9 نقاط من التأهل بعد تعادل شالكه الألماني مع مضيفه ستيوا بوخارست الروماني0-0. ويستفيد تشلسي خصوصا من الجولة الأخيرة في الأسبوع الثاني من الشهر المقبل حيث سيواجه ستيوا بوخارست، فيما يلتقي شالكه (7 نقاط) مع بال (8)، وتعادلهما يبقيه متصدرا، فيما فوز أي منهما يعيده إلى المركز الثاني في حال خسارة مواجهته مع الفريق الروماني.

وعلى ملعب سيغنال إيدونا بارك وأمام ما يزيد على 65 ألف متفرج، عزز بوروسيا دورتموند آماله في التأهل بعد هذا الفوز الصريح ضد فريق نابولي. وفي المجموعة السابعة، بقيت الأمور ضبابية بالنسبة إلى البطاقة الثانية بعد أن حجز أتلتيكو مدريد البطاقة الأولى من الجولة السابقة، مع تعادله مع مضيفه زينيت سان بطرسبورغ 1-1 في الجولة الحالية وكذلك تعادل بورتو البرتغالي مع ضيفه أوستريا فيينا بالنتيجة ذاتها.

في المجموعة الثامنة، خلط فوز أياكس أمستردام على ضيفه برشلونة 2-1 الأوراق وعزز آماله بالتأهل مطلقا التنافس من جديد بينه وبين ميلان الإيطالي على البطاقة الثانية بعد فوز الأخير على مضيفه سلتيك الأسكتلندي بثلاثية نظيفة. ويتصدر برشلونة المجموعة برصيد 10 نقاط وهو سيواجه سلتيك (3) في الجولة الأخيرة، مقابل 8 لميلان و7 لأياكس اللذين يلتقيان وجها لوجه في آخر محطات دور المجموعات.

على ملعب أمستردام أرينا وأمام 52 ألف متفرج، خاض برشلونة المباراة في غياب عدد من نجومه فلقي هزيمته الأولى في المسابقة والأولى أمام الأندية الهولندية منذ 1989، عندما سقط أمام إيندهوفن بثلاثية والثانية في 7 لقاءات مع هذه الأندية (مقابل فوزين و3 تعادلات).

وتقدم أياكس بعد أن مرر ريكاردو فان رييين كرة عرضية من الجهة اليمنى إلى منطقة الجزاء مر عليها زميله داني هوزن فوصلت إلى الجنوب أفريقي ثولاني سيريرو الذي تابعها بسهولة داخل الشباك. وعزز أياكس تقدمه بعدما سدد الدنماركي فيكتور فيشر كرة قوية من خارج المنطقة ارتدت من الحارس خوسيه مانويل بينتو وخطفها داني هوزن من أمام مدافعين وتابعها بيمناه فارتطمت بقدم جيرار بيكيه وتحولت إلى الشباك.

وفي الشوط الثاني، ارتكب ريكاردو فان ريين خطأ دفاعيا قاتلا بإعادة الكرة إلى الحارس أسرع إليها البرازيلي نيمار وتعرض لمضايقة واضحة من قبل جويل فيلتمان على خط المنطقة فطرد الأخير واحتسبت ركلة جزاء مثيرة للجدل نفذها تشافي هرنانديز على يمين الحارس ياسبر سيليسن. وحافظ أياكس خلال الدقائق الـ40 الأخيرة على فوزه بصفوف ناقصة.

وعلى ملعب سلتيك بارك وأمام 50 ألف متفرج، منح البرازيلي ريكاردو كاكا العائد إلى ميلان قادما من ريال مدريد الأسباني، فريقه القديم التقدم بمتابعة رأسية لكرة نفذها السلوفيني من ركلة ركنية. وفي بداية الشوط الثاني، عزز ميلان تقدمه بعد حصوله على ركنية نفذها أنطونيو نوتشيرينو وتابعها المدافع الكولومبي كريستيان زاباتا. وسحب ميلان البساط من تحت قدمي مضيفه بالهدف الثالث الذي سجله ماريو بالوتيلي بعد تمريرة بينية من ريكاردو مونتوليفو.

23