دور العرض الخليجية تستقبل فيلم الرعب المصري "122"

فيلم "122" يحمل الكثير من المفاجآت المشوقة، خاصة وأن الفيلم يعد الأول في تاريخ السينما المصرية بتكنولوجيا 4 دي، وجهّز للإثارة والإبهار متضمّنا عناصر المفاجأة المتعددة.
الأربعاء 2019/01/09
تشويق وإثارة

أبوظبي- تستقبل جميع دور العرض السينمائية في الإمارات والخليج العربي في العاشر من يناير الحالي فيلم الإثارة والتشويق المصري “122” للمخرج العراقي ياسر الياسري، وذلك بجميع قاعات العرض السينمائية ثنائية الأبعاد وقاعات العرض المتخصصة لتقنية “4 دي إكس”.

ويأتي عرض فيلم “122” بعدما بدأ عرضه الرسمي في مصرفي 2 يناير الجاري، محققا نجاحا وردود فعل إيجابية من النقاد والمتابعين السينمائيين والإعلاميين، متخطيا بعد ثلاث أيام عرض 3 مليون جنيه مصري (حوالي 170 ألف دولار).

ويحمل “122” الكثير من المفاجآت المشوقة، خاصة وأن الفيلم يعد الأول في تاريخ السينما المصرية بتكنولوجيا 4 دي، وجهّز للإثارة والإبهار متضمّنا عناصر المفاجأة المتعددة. وظهرت تقنية 4 دي إكس لأول مرة في الولايات المتحدة عام 2003، وتمثّل نقلة نوعية كبيرة في تاريخ السينما المصرية.

سيف عريبي: تقنية 4 دي إكس تتيح الإحساس بتفاصيل الفيلم بشكل واقعي
سيف عريبي: تقنية 4 دي إكس تتيح الإحساس بتفاصيل الفيلم بشكل واقعي

والفيلم من إنتاج العراقي سيف عريبي، وهو مؤلف موسيقي بجوار تأسيسه لشركة للإنتاج الفني التي قدّمت فيلمي الإثارة والأكشن الناجحين “الهرم الرابع” ثم “القرد بيتكلم”، وتصدّر الفيلمان شباك التذاكر المصري خلال عرضهما بالموسم الشتوي في عامي 2016 و2017.

ويقول عريبي عن تقنية 4 دي إكس “إنها تتيح للمشاهد الإحساس بتفاصيل الفيلم بشكل أكثر واقعية، فعند تقديم مشهد قتل مثلا يستنشق المشاهد رائحة دم أو في مشهد آخر يشعر بسقوط شخص ما أمامه”، كما أشار إلى أن فيلمه يتناول قضية هامة وشائكة، وهي تجارة الأعضاء.

ويرى أن سينما الرعب ليست متاحة بالسوق العربية عامة والمصرية بشكل خاص، لأنه لا يوجد من يحاول المجازفة في هذا المجال بسبب التكلفة الباهظة، وكان لا بد من إعلان حالة التمرّد والتحدي لخوض هذه المغامرة، خصوصا أن مصر متأخرة في تلك الفئة، ولم تستعن بتقنية 4 دي إكس في أفلام مصرية من قبل، متوقعا أن تثير تجربة فيلم “122” حماس عدد من المنتجين لتقديم أعمال مماثلة بالسوق السينمائي.

وتدور أحداث الفيلم في إطار قصة حب بين شاب من الطبقة الشعبية وفتاة من الصم والبكم، تقودهما ظروف الحياة إلى الدخول في عالم من العمليات المشبوهة، ولكنهما يصابان بحادث أليم ويتم نقلهما إلى المستشفى، ليواجها أسوأ كابوس في حياتهما.

ويضم “122” العديد من النجوم من بينهم طارق لطفي، أحمد داوود، أمينة خليل وأحمد الفيشاوي، بجانب محمد ممدوح ومحمد لطفي كضيفي شرف، والفيلم من تأليف صلاح الجهيني، وإخراج ياسر الياسري وقام سيف عريبي بتأليف موسيقى الفيلم.

وينتمي فيلم “122” إلى ثيمة أفلام “اللوكيشن” (المكان الواحد)، حيث يتم تصوير مشاهده بالكامل في ديكور مستشفى، حيث تعتمد القصة على ذلك، وتعدّ هذه الثيمة ليست بجديدة على السينما المصرية، بل تم تقديم العديد من الأفلام من هذه النوعية، وحققت نجاحا كبيرا، إلاّ أنها انتشرت أكبر في العشر سنوات الأخيرة، ومن أبرز هذه الأفلام “سوق الجمعة” و”الليلة الكبيرة” للمخرج سامح عبدالعزيز و”اشتباك” لمحمد دياب.

16