دور المرأة حاسم في الحد من مخاطر الكوارث على المجتمع

الأربعاء 2015/03/18
الحد من المخاطر لا يتحقق إذا تم تجاهل احتياجات وصوت المرأة

سينداي (اليابان) -حث حوار للمشاركين في المؤتمر العالمي الثالث لإدارة مخاطر الكوارث في سينداي، باليابان، على بذل جهود أكبر لتعزيز الفرص والاستفادة الكاملة من قيادة المرأة في الحد من مخاطر الكوارث.

وقالت مديرة برنامج الأمم المتحدة العالمي للأغذية، إن في تسليط الضوء على الجوانب الإيجابية للمرأة في التخطيط وصنع القرار ما يجعل مجتمعها أكثر أمانا قبل وأثناء وبعد وقوع الكوارث.

وأكد مسؤولو الأمم المتحدة، وممثلون عن الحكومات والمجتمع المدني أن جهود الحد من المخاطر لا يمكن أبدا أن تكون فعالة بشكل كامل أو مستدام إذا تم تجاهل احتياجات وصوت المرأة.

وأضافت: "علينا أن نعترف بدور المرأة وحشد النساء للمضي قدما.. فقد حان الوقت للانتقال من التطلع إلى التنفيذ".

وقال كل من مديرة برنامج الأمم المتحدة العالمي للأغذية ومدير صندوق الأمم المتحدة للسكان، في حوار حكومي دولي الشراكة رفيعة المستوى حول "تعبئة القيادات النسائية من أجل الحد من مخاطر الكوارث، إذ عند وقوعها تتأثر النساء بشكل كبير، ولكن في كثير من الأحيان يتغلبن على العقبات الهائلة من أجل قيادة جهود الاستجابة وتقديم الرعاية والدعم، معرضات حياتهن للخطر".

ومن جانبه، قال المدير التنفيذي للصندوق باباتوندي أوشوتيمن إن مؤتمر سينداي يقدم فرصة جديدة للعالم للحشد حول الالتزام بإجراءات جماعية تضع المرأة في مركزها.

وأضاف، "ما نحتاجه هو الإرادة السياسية المطلوبة لضمان تعزيز صوت المرأة ومشاركتها. يتعين أن تعزز جميع هذه الجهود حقوق المرأة المتعلقة بالصحة الجنسية والإنجابية".
21