دوقة كامبريدج كيت ميدلتون حامل بديانا

الخميس 2015/02/12
دوق ودوقة كامبريدج يرغبان في إنجاب أطفال متقاربين في العمر

لندن – عرف عن، الأمير وليام، نجل ولي العهد البريطاني وزوجته دوقة كامبريدج كيت ميدلتون التخطيط لإنجاب الأطفال، أسوة بعائلتيهما الأرستقراطيتين.

ويقول مصدر في قصر باكينغهام، إنه كانت هناك دائما رغبة قوية لدى دوق ودوقة كامبريدج في أن يتمكنا من تجسيد طفولتهما وعكسها على أرض الواقع بإنجاب أطفال متقاربين في العمر، ففي أسرة ميدلتون نجد كيت تفوق أختها بيبا بعام واحد، في حين أن الأمير وليام أكبر من شقيقه هاري بعامين.

وعلى الرغم من ذلك فإن الرهانات تتضارب في بريطانيا حول جنس المولود الذي ينتظره الأمير ويليام الوريث الثاني للعرش البريطاني وزوجته كيت في أبريل المقبل، إلا أن مجلة “أوكي” البريطانية أكدت بحسب مصادرها أنها ستكون فتاة ربما تحمل اسم جدتها “أميرة القلوب” الراحلة ديانا.

واستندت مجلة المشاهير إلى تصريحات أحد العاملين في القصر الملكي التي جاء فيها “لقد اكتشفوا الأمر خلال سونار الأسبوع 21”. وأضاف أن الاسم الذي سيتم اختياره سيكون من الأسماء القديمة مثل إليزابيث أو ماري.

ويحظى اسم ديانا بالمرتبة الأولى في اختيارات المتراهنين داخل المملكة المتحدة، متفوقا على أسماء أخرى كمارغريت وإليزابيث وشارلوت الاسم الثاني لبيبا ميدلتون، لكن مجلة “أوكي” تؤكد أن الملكة اليزابيث ترفض تسمية حفيدتها المنتظرة بديانا.

وقالت ميدلتون البالغة من العمر 32 عاما، الأسبوع الماضي، ان ابنها الأمير جورج (13 شهرا) سيكون في مثل موقعها من اختها بيبا، حين تأتي شقيقته إلى الحياة.

كما أشار الأمير وليام الذي يقربها سنا إلى أن الوضع نفسه ينطبق على وصف علاقة الانسجام الكبير والتفاهم العميق بينه وبين شقيقه هاري، بما أن فارق العمر بينهما لا يزيد عن عامين.

وتبقى التخمينات بخصوص جنس المولود الثاني على أشدها لدى الكثير ممن يتابعون حياة العائلة المالكة في بريطانيا وسيكون الفيصل يوم الإعلان عن جنس المولود بعد شهرين تقريبا.

12