دول البلقان تغلق حدودها أمام المهاجرين

الجمعة 2015/09/18
المجر وكرواتيا تشددان الإجراءات أمام اللاجئين

توفارنيك (كرواتيا) - تغلق دول البلقان واوروبا الوسطى حدودها الجمعة لمنع عبور المهاجرين مع اقفال كرواتيا سبعة من معابرها الحدودية الثمانية مع صربيا واقامة المجر سياجا حدوديا جديدا ووقف رحلات القطارات في سلوفينيا.

ومنذ ان اغلقت المجر الثلاثاء حدودها مع صربيا باقامة سور مزدوج من الاسلاك الشائكة يحاول اللاجئون المتوافدون الى اوروبا الغربية هربا من الحروب في سوريا والعراق للدخول الى بلدان اخرى وفي طليعتها كرواتيا وسلوفينيا.

كما اعلن رئيس الوزراء الكرواتي زوران ميلانوفيتش ان كرواتيا ستنقل المهاجرين الموجودين على اراضيها الى المجر. وقال ردا على سؤال في هذا الشأن "ليس لدينا خيار آخر (...) هذا امر مشروع".

واحصت زغرب منذ صباح الاربعاء 13 الف مهاجر دخلوا الى كرواتيا من صربيا. واعلن هذا البلد الذي يقول انه بلغ "اقصى امكاناته" عن اغلاق معابر توفارنيك وايلوك وايلوك 2 وبرينسيبوفاك وبرينسيبوفاك 2 وباتينا واردوت وذلك "حتى اشعار اخر".

غير ان تدفق المهاجرين متواصل اذ وصلت حافلات تنقل مهاجرين ليل الخميس الجمعة الى شيد شمال صربيا على الحدود مع كرواتيا في الجهة المقابلة من توفارنيك.

ولم يتوقف اي من المهاجرين في هذه المدينة بل واصلوا جميعهم تقدمهم مشيا ودخلوا كرواتيا عبر الحقول. وبعد عبورهم توفارنيك خيم الاف الاشخاص في الحقول في انتظار قطار.

وقال مدير اجهزة الطوارئ في منظمة هيومن رايتس ووتش بيتر بوكيرت لوكالة فرانس برس ان "الوضع خطير. الناس غاضبون. واذا لم ينطلق قطار سوف يبدأون القتال".

وتابع ان "فوضى تامة تعم. هناك الاف الاشخاص ينتظرون بعد ليلة صعبة بدون ملجأ ولا طعام. انها مدينة صغيرة جدا فيها شارع واحد بات مكتظا تماما".

واعلنت المجر صباح الجمعة وضع اول سياج من الاسلاك الشائكة على حدودها مع كرواتيا. وقال رئيس الوزراء فيكتور اوربان ان السياج سيتمد على طول 41 كلم من اليابسة فيما يفصل نهر درافا الذي يصعب عبوره بين البلدين على طول الحدود المتبقية وطولها 330 كلم.

وقال رئيس الوزراء المحافظ ان "طريق غرب البلقان لا تزال قائمة واغلاق الحدود الصربية المجرية لم يوقف وصول وافدين جدد" بعدما كان اعلن الاربعاء عن اقامة سياج قريبا على الحدود الرومانية ايضا على طول نهر ماروس.

وكانت سلوفانيا الدولة الصغيرة العضو في الاتحاد الاوروبي وفضاء شينغن والتي لا يتعدى عدد سكانها مليوني نسمة، تستعد الجمعة لتدفق المهاجرين بعدما قطعت طريقهم السياجات التي اقيمت في الدول المجاورة لها.

وعلقت سلوفينيا في الوقت الحاضر جميع رحلات القطارات مع كرواتيا حتى مساء الجمعة على اقرب تقدير واعدت خيما وملاجئ.

وقال رئيس الوزراء ميرو سيرار مساء الخميس ان وحدهم المهاجرين الذين يستوفون القوانين الاوروبية سيسمح لهم بالدخول.

وتم اعتراض مجموعة اولى من 150 مهاجر وصلوا ليلا في القطار من زغرب، عند مدينة دوبوفا السلوفينية الحدودية.

وبعدما حاولت السلطات السلوفينية من غير جدوى اعادتهم الى كرواتيا نقلتهم الى مركز استقبال "في انتظار الاتفاق على الية لعودتهم الى كرواتيا".

والتقت وكالة فرانس برس الجمعة شابا سوريا عمره 24 عاما قادما من مدينة اللاذقية كان مبللا على مسافة بضعة امتار من الجسر الحدودي بين كرواتيا وسلوفينيا. وقال "كل ما اريده هو عبور الحدود. لقد اغلقوها، ربما بشكل نهائي" وقد حاول خلال الليل عبور النهر لكن الشرطة السلوفينية ردته.

ومن شان اغلاق الحدود في هذا القسم من اوروبا ابقاء الضغط على الاتحاد الاوروبي الذي يجتمع قادته في 23 سبتمبر في بروكسل في محاولة لتخطي الانقسامات بينهم حول هذه الازمة، غداء لقاء لوزراء الداخلية.

وينظم المستشار النمساوي فيرنر فايمان الجمعة في فيينا اجتماعا لمسؤولين اوروبيين من يسار الوسط يتوقع ان تهيمن عليه ازمة الهجرة.

وستتمحور المناقشات حتما حول مسالة الحصص الالزامية لتوزيع المهاجرين على بلدان الاتحاد الاوروبي والتي تعارضها المجر ودول اخرى بحزم.

ولوح وزير الخارجية الالمانية فرانك فالتر شتاينماير الجمعة باعتماد "تصويت بالغالبية" لفرض استقبال اللاجئين على الدول المتمنعة.

وعلى الصعيد الاقتصادي فان عودة فرض المراقبة على حدود العديد من الدول الاوروبية يثير مخاوف شركات شحن البضائع.

وامكانية التنقل بين الدول بدون معاملات هي اساس لانشطة شركات النقل حيث تتم حوالى ثلاثة ارباع حركة نقل البضائع برا.

1