دول الخليج الغنية تواجه تحديات لتوفير إمدادات الغاز الطبيعي

السبت 2014/05/24
دول الخليج الغنية عطشى لإمدادات الغاز

دبي – الكويت – ترجح التوقعات أن ينمو الطلب على الغاز في دول مجلس التعاون الخليجي بأكثر من 50 بالمئة بحلول عام 2030 ليرتفع من 256 مليار متر مكعب حاليا إلى 400 مليار متر مكعب.

خلال 72 ساعة فقط أبرمت الكويت في الأسبوع الماضي اتفاقات للحصول على الغاز بقيمة 15 مليار دولار من مع شركتي بريتش بتروليم ورويال داتش شل لمساعدتها في تلبية حاجاتها المتزايدة.

لكن لماذا تحتاج الكويت وكذلك السعودية والإمارات إلى الغاز في وقت تملك المنطقة نحو 30 بالمئة من موارد الطاقة العالمية؟

السبب هو إهمال مشاريع الغاز على مدى عقود حين ركزت هذه الدول كل جهودها على استغلال احتياطياتها النفطية الواسعة. وتسببت خلافات سياسية وانخفاض أسعار الغاز المحلية أيضا في إبطاء وتيرة تطوير هذا الوقود النظيف وتأخير شرائه من قطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

ولعل الطلب المتسارع الناجم عن زيادة سكانية وطفرة صناعية يدفع إلى تغير تدريجي في نهج تلك الدول رغم أن استغلال الغاز في المنطقة سيحتاج إلى عدة مليارات من الدولارات. ومعظم احتياطيات الغاز بالمنطقة منخفضة الجودة وتحتوي على نسبة عالية من الكبريت وهو ما يجعل استخراجها صعبا وباهظ التكلفة.

فاليري مارسيل: "إيران تواجه عقبات في إنتاج الغاز بينها عقبات مالية وتشغيلية"

وقد تفشل مساعي الكويت لشراء الغاز أيضا بسبب الخلافات السياسية المحلية التي طالما أجلت مفاوضات البلاد مع الشركات الكبرى لمساعدتها في استغلال احتياطياتها الغازية. ووقعت الكويت اتفاقا لاستيراد الغاز المسال قيمته 3 مليارات دولار مع بي.بي لمدة خمس سنوات وآخر قيمته 12 مليار دولار لمدة ست سنوات مع شل.

وفي 2011 فتح تحقيق في اتفاق بشأن خدمات الغاز مع شل بعد ضغوط من مشرعين كويتيين.

وقالت إيمان عبيد القاضي من مجموعة أوراسيا للخدمات الاستشارية "حتى وإن كانت الكويت قد وقعت هذه الاتفاقات يظل هناك دائما خطر بأن يأتي أحد أعضاء البرلمان ويقول أريد استجوابا بشأن هذا الاتفاق".

ووقعت الكويت أيضا اتفاقا قصير الأجل للغاز مع قطر الشهر الماضي لكن بعض المحللين يقولون إن من المستبعد أن تعتمد الكويت على الدوحة في الأجل الطويل بسبب خلاف سياسي ناتج عن الدعم القطري للإسلاميين.

سداد الحسيني: "السعودية تملك احتياطات غاز كبيرة لكن المشكلة في كيفية تطويرها"

في الوقت نفسه طال النقاش حول شبكة خطوط أنابيب إقليمية من شأنها أن تنجح في حل مشكلات الإمداد لكن الخلافات السياسية تعطلها أيضا.

وعلى المدى الأبعد قد يوفر العراق إمدادات للمنطقة وإن كان يواجه حاليا نقصا شديدا في الطاقة. كما يمكن لإيران أن تطور احتياطاتها الكبيرة إذا رفعت العقوبات.

لكن فاليري مارسيل من تشاتام هاوس تقول إن إيران "تواجه عددا من العقبات من بينها ازدحام سوق الموردين وعدم رغبة جيرانها في دفع سعر أعلى لشراء الغاز فضلا عن عقباتها المالية والتشغيلية".

وقدر وزير النفط السعودي علي النعيمي احتياطيات الغاز غير التقليدي بأكثر من 600 تريليون قدم مكعبة بما يزيد على ضعفي احتياطياتها التقليدية المؤكدة.

وقال سداد الحسيني وهو مسؤول تنفيذي كبير سابق في أرامكو "هذا يعني أن الموارد ليست هي المشكلة في السعودية... المشكلة تكمن في كيفية استكشاف وتطوير وإنتاج تلك الموارد".

11