دول الخليج تحذر من تبعات قرار ترامب

الأحد 2017/12/10
قرار يهدد عملية السلام

المنامة - أكدت دول من الخليج العربي أن اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ستكون له عواقب وخيمة على الوضع في المنطقة، وحذرت كل من الإمارات والبحرين من تبعات قرار ترامب.

وقال أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، السبت، إن “قرار الرئيس الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بمثابة هدية للتطرف”.

وأضاف قرقاش، خلال الدورة 13 لحوار المنامة للأمن الإقليمي، أن مثل تلك القرارات تعتبر هدية للتطرف مشيرا إلى أن المتطرفين والمتشددين سيستخدمون ذلك لتصعيد لغة الكراهية.

وقال الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية في البحرين، خلال حوار المنامة، إن قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل سوف يهدد عملية السلام معربا عن ثقته في التزام الولايات المتحدة بأمن واستقرار المنطقة.

وتابع إن قرار الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل سيهدد عملية السلام في الشرق الأوسط ويعطل جميع المبادرات والمفاوضات للتوصل إلى الحل النهائي المأمول.

وأكد الوزير أن قرار ترامب يعد مخالفة واضحة للقرارات الدولية التي تؤكد على الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني وعدم المساس بها وعلى أن القدس الشرقية هي أرض محتلة يجب إنهاء احتلالها.

وأشار إلى أنه لا يمكن أن نبني بلدانا حديثة على أساس ادعاءات قديمة، حيث سنواجه في هذه الحالة مطالبات عدة الواحدة تلو الأخرى ولن نحقق أبدا سلاما دائما في هذه المنطقة.

وشدد الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة على أهمية الحفاظ على الدور المحوري للولايات المتحدة الأميركية للتوصل إلى حل الدولتين استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وقوبل القرار الأميركي برفض عربي ودولي كبير باعتباره يقوض الجهود المبذولة في سياق عملية السلام في المنطقة.

وذكر بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي، الخميس، تعليقا على قرار الإدارة الأميركية “تابعت المملكة بأسف إعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وسبق لحكومة المملكة أن حذرت من العواقب الخطيرة لمثل هذه الخطوة غير المبررة وغير المسؤولة”.

وأكد البيان “أن هذه الخطوة وإن كانت لن تغير أو تمس الحقوق الثابتة والمصانة للشعب الفلسطيني في القدس وغيرها من الأراضي المحتلة ولن تتمكن من فرض واقع جديد عليها، إلا أنها تمثل تراجعا كبيرا في جهود الدفع بعملية السلام”.

وتابع “هذه الخطوة تمثل إخلالا بالموقف الأميركي المحايد تاريخيا من مسألة القدس، الأمر الذي سيضفي المزيد من التعقيد على النزاع الفلسطيني الإسرائيلي”.

3