دول الخليج تحول أشهر الصيف القاسية إلى عامل جذب للسياحة

الثلاثاء 2014/08/19
دانات منتجع العين في أبوظبي.. الصيف لم يعد قاسيا

دبي – نجحت دول الخليج في أن تقهر درجة الحرارة المرتفعة، وأن تتحول خلال الأشهر الحارة إلى مناطق جاذبة للسياحة الداخلية والخارجية، بعد أن كان يهجرها سكانها في مواسم الصيف السابقة هربا من شمسها القاسية.

كشفت بيانات شركات السفر العالمية عن تزايد تدفق السياح الأوروبيين على دول الخليج خلال أشهر الصيف الحارة، وقضاء أوقاتهم في المناطق الصحراوية شديدة الحرارة.

وقال خبراء ومسؤولو شركات سياحية وفندقية، إن فنادق في الإمارات وقطر وعمان استقبلت طلبات حجز من سياح أوروبيين لشغل ما يقرب من 80 بالمئة من الغرف خلال الأشهر الثلاثة القادمة.

وسجلت منتجعات وفنادق أبوظبي نسب إشغال قياسية بداية الشهر الحالي، بعد أن جذبت أعدادا قياسية من السياح المحليين والإقليميين والأجانب.

وأطلق فندق قصر الإمارات في أبوظبي عروضا خاصة لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي تتضمن تنزيلات خاصة للضيوف الذين يحجزون قبل 30 سبتمبر المقبل، تشمل حفلات غنائية واستعراضات سحرية يشارك فيها عدد من النجوم العرب والأجانب.

وقال فادي عطوان، مدير قسم المبيعات في فندق إنتركونتيننتال أبوظبي، إن الفندق أعد عروضا مغرية هذا الصيف لاستقطاب السياحة المحلية ومن دول مجلس التعاون والأجانب، إضافة إلى مواصلات مجانية لأهم مراكز التسوق في أبوظبي.

وفي دبي استقطب مهرجان مفاجآت صيف دبي أعدادا كبيرة من السائحين، خاصة من السعودية.

ليلى سهيل: مهرجان صيف دبي رسخ مكانتها كوجهة رائدة للتسوق والسياحة

وانطلق المهرجان في اليوم الثاني من أغسطس الجاري ويستمر لمدة شهرين، ويقدم طيفا واسعا من العروض الترفيهية والفنية والألعاب للأطفال، إضافة إلى الخصومات الكبرى في المتاجر ومراكز التسوق.

وقالت ليلى سهيل، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إن المهرجان رسخ مكانة دبي كوجهة رائدة للتسوق والسياحة خلال إجازة الصيف محققا شعار “الصيف -حتما دبي".

وأوضحت أن المهرجان يقدم جوائز بقيمة مليوني درهم (550 ألف دولار) للسائحين والمتسوقين تتضمن 6 سيارات فاخرة وجوائز مالية فورية بعشرات الآلاف من الدولارات.

وامتلأت المراكز التجارية في دبي بالمتسوقين الخليجيين بصورة ملفتة، وارتفعت نسب الأشغال في الفنادق إلى ما يزيد على 80 بالمئة ما حقق انتعاشة اقتصادية كبيرة في الإمارة. وارتفعت الحركة السياحية في سلطنة عمان، مع انطلاق مهرجان “صلالة” الذي يجذب نسبة كبيرة من السائحين الخليجيين.

وأعلنت إدارة المهرجان أنها استقبلت قرابة 270 ألف زائر من مختلف دول العالم، منذ مطلع الشهر الماضي وحتى منتصف الشهر الجاري، بزيادة 73.4 بالمئة، عن العام السابق.

وشكل العمانيون ما نسبته 72.7 في المئة من إجمالي عدد زوار المهرجان، والإماراتيون 12.5 في المئة وبقية مواطني دول مجلس التعاون نسبة 4.7 في المئة.

وفي الدوحة، نجح مهرجان “صيف قطر” في جذب عشرات الآلاف من السياح لقضاء إجازتهم في العاصمة القطرية.

وقال راشد القريصي، مدير قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة القطرية، إن المهرجان الذي انطلق في الرابع من أغسطس الجاري “استقبل أعدادا كبيرة من السياح، خاصة من السعودية وبقية دول الخليج".

اندريس ديمبلاد: خدمات فريدة مثل ركوب الجمال والصيد بالصقور والرحلات البحرية

وقالت إدارة شركة “جوري” للسياحة والسفر في قطر، إن مهرجان الصيف هذا العام جذب الكثير من السياح من دول مجلس التعاون الخليجي، وفق ما أظهرت بيانات حجوزات الفنادق وخطوط الطيران التي أجراها موظفو الشركة.

وأفادت الشركة السياحية بأنها تلقت طلبات السياح من مختلف الجنسيات العربية والأجنبية، من الراغبين في قضاء سياحة عائلية، أو الراغبين في السياحة والاستجمام بعد زيارة عمل قصيرة، والراغبين في الاستفادة من العروض الواسعة.

ويأتي هذا الإقبال في وقت تصل فيه درجة الحرارة في بعض المدن الخليجية إلى ما يزيد عن 50 درجة مئوية، وهي درجة الحرارة التي تدفع كثيرا من أبناء الدول الخليجية إلى ترك دولهم وقضاء أشهر الصيف في دول أوروبية وآسيوية.

ويروي باتريك انطاكي، مدير منتجع “المها الصحراوي” في دبي، أنه قبل 10 سنوات كانت مدن الخليج تخلو تقريبا من السياح، لكن في السنوات الأخيرة تزايد إقبال السائحين الأوروبيين وفي مقدمتهم البريطانيون والألمان والفرنسيون على الإمارات، للاستمتاع بالجو الحار والجاف، وهو أمر رفع نسب الأشغال إلى معدلات كبيرة.

وقال اندريس ديمبلاد، مدير منتجع “بانيان تري” في رأس الخيمة، إن المنتجعات الصحراوية توفر للسائحين خدمات تكييف الجو في الغرف إلى جانب توفير مسابح خاصة لكل غرفة، ما يوفر لكل سائح الاستمتاع بالأجواء الحارة والباردة في نفس الوقت.

11