دول الخليج تدين هجمات شبوة وتعلن وقوفها مع اليمن

الأحد 2013/09/22
الزياني: نثق بالأجهزة الأمنية اليمنية

صنعاء – أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي وقوفها إلى جانب اليمن ودعم قيادتها في جهودها المتواصلة لمكافحة "الإرهاب"، وأدانت الهجمات على مراكز أمنية في مدينة شبوة شرق اليمن والتي أدّت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وأدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليجي عبداللطيف الزياني، السبت، التفجيرات التي وقعت في مدينة شبوة اليمنية الجمعة وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من ضباط وجنود يمنيين.

وقال الزياني في تصريح إن "دول مجلس التعاون تدين هذا الاعتداء الآثم الذي يهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في اليمن"، واصفاً إيّاه بـ "العمل الإرهابي والإجرامي" الذي يتنافى مع كافة المبادئ والقيم الإنسانية.

وأكد "الوقوف الدائم لدول مجلس التعاون الخليجي مع الشعب اليمني الشقيق ودعمها للقيادة والحكومة اليمنية في جهودها المتواصلة لمكافحة عناصر الإرهاب والتطرّف، ومساندتها المستمرة لليمن وهو يجتاز مرحلة مهمة في تاريخه الحديث".

وأعرب عبد اللطيف الزياني عن ثقته في "قدرة الأجهزة الأمنية اليمنية على ضبط مرتكبي هذا العمل الإرهابي وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل".

وكانت وزارة الدفاع اليمنية أعلنت عن مقتل 24 جندياً وإصابة العشرات بجروح في "هجومين إرهابيين" منفصلين في محافظة شبوة النفطية شرق اليمن.

وأشارت الوزارة إلى أن عناصر تابعة لتنظيم القاعدة هاجموا بسيارتين مفخختين مركزا أمنيا ونقطة عسكرية في منطقة ميفعة ومحطة باب فحسوس.

وهذه الحصيلة تعتبر الأكبر منذ الهجوم الانتحاري الذي أدى، في 21 آيار-مايو، إلى مقتل حوالي 100 جندي كانوا يتحضرون لعرض عسكري بمناسبة احياء ذكرى توحيد اليمن.

وأعلن تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب مسؤوليته عن الهجوم.

وتأتي هذه الهجمات بعدما أعلنت السلطات اليمنية في آب-اغسطس أنها أحبطت خطة للقاعدة للاستيلاء على مدن ومنشآت نفطية في جنوب البلاد وخطف أجانب، الأمر الذي نفاه التنظيم.

ويعتبر تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الاخطر بين فروع القاعدة، التنظيم المتشدد الذي انشأه اسامة بن لادن.

ويؤكد خبراء أن تنظيم القاعدة استفاد من ضعف السلطة المركزية ومن الاضطرابات التي رافقت الاحتجاجات ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح في 2011 لتوسيع انتشاره في جنوب البلاد وشرقها.

3