دول الخليج تلتزم القانون في محاصرة أنشطة حزب الله داخل أراضيها

الثلاثاء 2016/04/19
حزب الله.. ولاء لإيران

أبوظبي - شرعت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا الإماراتية الاثنين في الاستماع لشهود الإثبات في قضية يتهم فيها موظف إماراتي بتسليم حزب الله اللبناني المصنّف إرهابيا من قبل دول الخليج، معلومات عسكرية خاصة بالقوات المسلحة الإماراتية وتعاقداتها.

كما تتهم نيابة أمن الدولة سبعة متهمين بتسليم معلومات متعلقة بوزارة الداخلية تتضمن بيانات أصحاب المركبات المسجلة بالوزارة، فيما تواجه متهمة مصرية تعمل في شركة كبرى بتسليم عضو في حزب الله معلومات اقتصادية تتعلق بإنتاج النفط، وخرائط تبين مواقع حقول البترول والغاز.

واشتملت الاتهامات الموجهة للمتهمين الباقين ومن بينهم عراقي و3 لبنانيين اتهامات تتعلق بتسليم سر من أسرار الدولة لأعضاء تابعين لحزب الله.

ويواجه متهمون في القضية ذاتها تهمة إنشاء وإدارة مجموعة ذات صفة دولية تابعة لحزب الله اللبناني دون ترخيص من الحكومة.

ومنذ تصنيفه تنظيما إرهابيا من قبل دول الخليج، يخضع المنتمون لحزب الله والمتعاونون معه بأي شكل من الأشكال لملاحقات قضائية في أكثر من بلد من بلدان منظومة مجلس التعاون.

وأكّد أكثر من مسؤول بدول الخليج على الحرص على التزام القانون في مواجهة الأنشطة غير القانونية لأتباع حزب الله في بلدان مجلس التعاون، وحماية مصالح اللبنانيين العاملين في تلك البلدان، والذين لا تربطهم صلة بالحزب.

وفي هذا السياق أكّد سفير الكويت لدى لبنان عبدالعال القناعي أنّه لم يتم ترحيل أي مواطن لبناني من دول الخليج «اعتباطيا» ومن دون مسوغات قانونية، في إشارة إلى ترحيل تلك الدول لعدد من الأشخاص ثبتت صلتهم بحزب الله بعد تصنيفه من قبل مجلس التعاون منظمة إرهابية.

وخلال الأسابيع الماضية أعلنت الكويت تباعا عن اتخاذ سلسلة من الإجراءات ضدّ بضع عشرات من الأفراد ثبتت صلتهم بالحزب، تراوحت بين المحاكمة والترحيل الفوري.

ومن أخطر القضايا التي تورّط فيها الحزب داخل الأراضي الكويتية ما بات يعرف بخلية العبدلي، نسبة إلى منطقة بشمال البلاد ضبط فيها مخزن للأسلحة المهربة.

3