دول الساحل تعزز التنسيق ضد الإرهاب

الثلاثاء 2017/02/07
التصدي للجهاديين

باماكو – شدد قادة دول الساحل الخمس، الاثنين، في قمة بباماكو على الطابع “الملح” لرد منسق على هجمات المجموعات الإسلامية المتطرفة التي تستخدم أراضي مالي “قاعدة خلفية”، بحسب وثيقة عمل القمة.

ويأتي لقاء القادة الخمسة لدول بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد، بعد أقل من ثلاثة أسابيع من اعتداء انتحاري في 18 يناير أوقع نحو 80 قتيلا في غاو أكبر مدن شمال مالي وتبنته مجموعة مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال الرئيس التشادي ورئيس مجموعة الساحل (جي5) إدريس ديبي من على منبر القمة، “نشهد في الأشهر الأخيرة تعدد الهجمات الإرهابية في الساحل. وهذه الهجمات تذكرنا بالطابع الملح للتصدي لها”.

وأضاف “إن الإرهابيين نظموا أنفسهم لجرنا إلى حرب طويلة ومضنية”، معتبرا أن “التهديد ليس فقط فعليا بل يأخذ أبعادا جديدة. وإذا لم نتحرك بسرعة فإن فضاءنا سيصبح فضاء إرهابيا بشكل دائم”.

ومن جانبه، قال رئيس مالي إبراهيم أبوبكر كيتا “إزاء تصاعد التطرف، يجب أن تتضافر الجهود لخوض التحديات. علينا المضي أبعد لتجسيد الدفاع عن الساحل”.

5