دول خليجية وعربية: إيران راعية للإرهاب

الاثنين 2016/11/14
جماعة الحوثي ذراع إيران التخريبية في اليمن

نيويورك - وجهت دولة الإمارات العربية المتحدة بالاشتراك مع باقي دول مجلس التعاون الخليجي، وخمس دول عربية من خارج المنظومة الخليجية رسالة إلى رئيس الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة بيتر تومسون تضمنت ردّا تفصيليا على “ادعاءات إيرانية” تتصل بالأوضاع في المنطقة وتمسّ جيرانها، لا سيما الخليجيين، بشكل مباشر.

وعبّرت دول الخليج بالإضافة إلى مصر والمغرب والسودان والأردن واليمن في الرسالة المذكورة عن قلقها من استمرار السياسات الإقليمية التوسعية التي تنتهجها إيران في المنطقة ومواصلتها القيام بدور سلبي والتسبب في حالة الاحتقان وعدم الاستقرار في المنطقة، وذلك من خلال دعمها العسكري والمادي للعدوان الحوثي في اليمن وتدخلها الدائم في الشؤون الداخلية للدول العربية.

واعتبرت الرسالة “إيران دولة راعية للإرهاب في المنطقة بدءا من حزب الله في لبنان وسوريا، إلى الحوثيين في اليمن، ووصولا إلى الجماعات والخلايا الإرهابية في كل من مملكة البحرين والعراق والمملكة العربية السعودية والكويت وغيرها”.

وتم توزيع الرسالة على جميع الدول الأعضاء بالأمم المتحدة متضمنة الرد الرسمي من دولة الإمارات على بيان سابق كان أدلى به عضو وفد إيران لدى الأمم المتحدة وتضمن ما اعتبرته دول عربية “سلسلة من الإدعاءات الباطلة التي لا أساس لها من الصحة”.

كما أعربت الرسـالة عن القلق المشترك تجاه الدستـور الإيـراني الذي يدعـو إلى تصدير ما يسمى “الثورة الإيرانية” إلى الدول الأخرى.

وتمت ضمن ذات الرسالة إدانة تقديم إيران الدعم المالي والاستراتيجي والعسكري إلى المتمرّدين الحوثيين وتعرض هؤلاء للملاحة الدولية قبالة السواحل اليمنية.

وأبدت الدول الموقعة على الرسالة تصميم حكوماتها على عدم القبول بأي تدخل من جانب إيران في الشؤون الداخلية للدول العربية وضرورة مواجهته.

3