دول عربية بين أكثر البلدان إنفاقا على الدفاع

الأربعاء 2014/02/05
السعودية تحلّ في المرتبة التاسعة عام 2013 ومن المتوقع ان تتجاوز المانيا

لندن – كشف تقرير جديد أن 4 دول عربية ستكون من بين 5 بلدان تتقدم لائحة الدول الأكثر إنفاقاً على الدفاع خلال العام الجاري.

وتوقع تقرير مؤسسة (جينز) البريطانية لشؤون الدفاع، أن يزيد الإنفاق العالمي على الدفاع، وخاصة بين دول الشرق الأوسط، بنسبة 0.6 بالمئة خلال عام 2014 وللمرة الأولى منذ الأزمة المالية العالمية.

وشهدت سلطنة عمان والسعودية بشكل خاص ارتفاعا يفوق 30 بالمئة خلال السنوات الثلاث الماضية. وحلت السعودية في المرتبة التاسعة عام 2013 ومن المتوقع ان تتجاوز المانيا هذه السنة لكي تحتل المرتبة الثامنة في 2014. وتوقع أن ينفق العالم نحو 1.547 تريليون دولار على الدفاع خلال العام الحالي مقارنة مع 1.538 تريليون دولار في عام 2013، في حين ستكون 4 من البلدان الأوائل في مجال الإنفاق على الدفاع من منطقة الشرق الأوسط، ومن بينها السعودية التي زاد إنفاقها على الدفاع بمعدل 3 أضعاف خلال 10 سنوات جرّاء أجواء عدم الاستقرار في المنطقة.

وأضاف التقرير أن الصين ستتفوق على بريطانيا وفرنسا وألمانيا مجتمعة في مجال الإنفاق على الدفاع بحلول عام 2015، في حين ستتفوق الدول غير الأعضاء في منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) على الدول الأعضاء في مجال الإنفاق على الدفاع بحلول عام 2021.

وقال بول بورتون، من مؤسسة (جينز) إن ميزانيات الدفاع للعديد من الدول الأعضاء في حلف الأطلسي “ستستمر في التقلص في العام الحالي، ومن المتوقع أن ينتقل مركز ثقل الانفاق على الدفاع إلى الجنوب والشرق في عام 2014″.

وكانت تقارير صحفية ذكرت أن المخاوف من إيران والاضطرابات في جميع أنحاء الشرق الأوسط دفعت دول الخليج العربية إلى فورة على شراء المعدات العسكرية، بدءاً من الأنظمة المضادة للصواريخ وحتى الطائرات بدون طيّار.

ومن المرتقب ان يتسارع خفض النفقات العسكرية الاميركية من 664 مليار دولار عام 2012 الى 582 مليار دولار في 2013 ومن المرتقب ان يصل الى 575 مليارا في 2014 و535 مليار في 2015.

وتريد روسيا زيادة نفقاتها العسكرية بنسبة 44 بالمئة في السنوات الثلاث المقبلة. والخطة التي اعتمدها البرلمان تزود روسيا أساسا بثالث اعلى موازنة دفاع في 2013 مع 68 مليار دولار متقدمة على بريطانيا واليابان.

وبحسب الدراسة فان الموازنة العسكرية الصينية بلغت 139 مليار دولار عام 2013 لتكون الثانية خلف الولايات المتحدة.

وبحسب توقعات المستشارين فانه في العام 2015 ستنفق الصين على دفاعها اكثر من بريطانيا وفرنسا والمانيا مجتمعة.

ومن جانب اخر فان آسيا هي المنطقة الوحيدة التي رفعت باستمرار نفقاتها العسكرية منذ ازمة 2009. ومنطقة آسيا والمحيط الهادي بدون الصين ستتجاوز اوروبا الغربية في 2015 مع زيادة ملحوظة مرتقبة في استراليا والهند وكوريا الجنوبية كما توقعت الدراسة.

11